عاجل

  • أبو حمزة: سلاح مُقاتلي السرايا ما زال على عهد التحرير والخلاص من الاحتلال المجرم

  • سرايا القدس: قضية الأسرى على رأس أولوياتنا

  • أبو حمزة: سلاح مُقاتليها ما زال على عهد التحرير والخلاص من الاحتلال المجرم

  • أبو حمزة: في ذكرى عملية بيت ليد نؤكد أن سرايا القدس مُستمرة على الكفاح

إدانات دولية وعربية لقرار ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

إدانات دولية وعربية لقرار ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس
توضيحية
خاص دنيا الوطن
شهد موضوع نية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة بلاده من تل أبيب الى القدس من جهة والاعتراف الامريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل من جهة أخرى ادانة عربية ودولية واسعة.

واعتبرت الدول العربية نقل السفارة الأمريكية الى القدس تعدٍ صارخ على المشاعر العربية الإسلامية، أنها تضرب جهود السلام والتسوية بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

"دنيا الوطن" رصدت مواقف بعض الدول العربية والدولية وخرجت بالتقرير التالي..

المملكة الاردنية

حذر العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني من اتخاذ اي قرار خارج الحل الشامل الذي يحقق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار الملك عبد الله إلى أن اتخاذ قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل سيكون له انعكاسات خطيرة على الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط، بحسب ما جاء على موقع (سكاي نيوز).

بدورها، اعتبرت لجنة فلسطين في مجلس الأعيان الأردني (الغرفة الثانية للبرلمان)، أن نقل الولايات المتحدة لسفارتها إلى القدس، تكفين للعملية السلمية برمتها.

وقالت اللجنة: "نقل السفارة والاعتراف (المحتمل) بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي يعد تعديا صارخا على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وعلى قرارات الشرعية الدولية بهذا الخصوص".

دولة الامارات

بالانتقال الى دولة الامارات العربية المتحدة، حيث أعربت عن قلقها "البالغ والعميق مما يتردد في وسائل الإعلام بشأن عزم الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها".

ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون حقوق الإنسان والقانون الدولي، أحمد عبد الرحمن الجرمن، قوله: "الإقدام على هذه الخطوة يعد إخلالا كبيرا بمبدأ عدم التأثير على مفاوضات الحل النهائي ويخالف القرارات الدولية والتي أكدت على حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والراسخة في القدس التي لا يمكن المساس بها أو محاولة فرض أمر واقع عليها".

وأضاف: "هذه الخطوة في حال اتخاذها ستمثل تغييرا جوهريا وانحيازا غير مبرر في موقف الولايات المتحدة الأميركية المحايد في الوقت الذي يتطلع فيه الجميع إلى أن تعمل الولايات المتحدة الأميركية على تحقيق الإنجاز المأمول في مسيرة عملية السلام".

كما حذر الجرمن من أنه سيكون لهذه الخطوة تداعيات بالغة الخطورة وإضفاء المزيد من التعقيدات على النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي وتعطيل الجهود الحثيثة القائمة لإحياء عملية السلام .. كما أن من شأنها استفزاز مشاعر المسلمين كافة حول العالم في ظل محورية القدس وأهميتها القصوى.

وأكد مساعد الوزير وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون حقوق الإنسان والقانون الدولي "موقف دولة الإمارات الثابت من القدس ووقوفها الراسخ والدائم إلى جانب الشعب الفلسطيني لينال حقوقه المشروعة وإقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية".

جمهورية مصر العربية

صرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية بأنه تم خلال اتصال تلقاه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من نظيره الأمريكي دونالد ترامب تناول القرار المزمع اتخاذه من قبل الإدارة الأمريكية بشأن نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس.

وأوضح راضي أن الرئيس السيسي أكد على الموقف المصري الثابت بشأن الحفاظ على الوضعية القانونية للقدس فى إطار المرجعيات الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة، مشددا على ضرورة العمل على عدم تعقيد الوضع بالمنطقة من خلال اتخاذ إجراءات من شأنها تقويض فرص السلام فى الشرق الأوسط.

شيخ الازهر

من جانبه،  أعلن شيخ الأزهر الشريف، الإمام الأكبر أحمد الطيب، أن أبواب جهنم ستفتتح على الغرب حال إقدام الولايات المتحدة على نقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وذكر المكتب الإعلامي للأزهر، في بيان، أن الطيب "حذر خلال لقائه اليوم رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير من اتجاه بعض الدول إلى نقل سفاراتها إلى مدينة القدس"، بحسب ما جاء على موقع (روسيا اليوم).

وقال الطيب: "لو فتح باب نقل السفارات الأجنبية إلى القدس، ستفتتح أبواب جهنم على الغرب قبل الشرق".

وأكد أن الإقدام على هذه الخطوة "سيؤجج مشاعر الغضب لدى جميع المسلمين ويهدد السلام العالمي ويعزز التوتر والانقسام والكراهية عبر العالم".

الجمهورية اللبنانية

 حذر رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، من انعكاسات الاعتراف المحتمل للولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتأتي هذه التصريحات بعد أن ذكرت مصادر أمريكية مسؤولة، لوكالتي "رويترز" و"أسوشيتد برس"، الجمعة، أن رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، يعتزم أن يعلن رسميا يوم الأربعاء المقبل عن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بسحب ما جاء على موقع (روسيا اليوم).

جمهورية السودان

الى جمهورية السودان، فقد حذر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان، الأمين عبد الرازق، اليوم الثلاثاء، من أن اتجاه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى مدينة القدس يعتبر بمثابة إعلان حرب سيحول المنطقة إلى جحيم.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية، بينها وكالة "أسوشيتيد برس" للأنباء، عن مسؤولين أمريكيين لم تسمهم أن ترامب يعتزم "الاعتراف" بالقدس عاصمة لإسرائيل، في خطاب غداً الأربعاء، ومن ثم نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وقال عبد الرازق، في تصريح للأناضول: "هذه مسألة تمس العقيدة الإسلامية، ـويبنبغي علينا الدفاع عنها".

وحذر من أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس يجهض جهود تحقيق السلام في فلسطين، ولن نقف مكتوفي الأيدي حيال ذلك.

وشدد عبد الرازق على ضرورة إتباع الجهود الداعمة لحل الدولتين، وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس.

المملكة المغربية

من جانبه، بعث العاهل المغربي الملك محمد السادس رسالة الى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باسم سبع وخمسون دولة عربية وإسلامية يحذره فيها من نقل السفارة الأمريكية الى القدس.

واعتبر العاهل المغربي أن نقل السفارة الأمريكية الى القدس سيؤثر على آفاق إيجاد تسوية عادلة بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وبين ان منطقة الشرق الاوسط تعيش على وقع أزمات عميقة تقتضي تفادي كل ما يؤجج مشاعر الاحباط التي تغذي التطرف.

وشدد العاهل المغربي على ضرورة ان تبقى القدس أرضا للتعايش والتسامح بين الجميع.

فرنسا

أما عن فرنسا، فقد عبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن قلقه إزاء إمكانية اعتراف الولايات المتحدة الاميركية بشكل أحادي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وذكّر الرئيس ماكرون، اليوم الثلاثاء، في مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بأن وضع القدس ينبغي حلّه في إطار مفاوضات سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، تهدف بوجه خاص إلى إقامة دولتين، إسرائيلية وفلسطينية، تعيشان جنبا إلى جنب بسلام وأمن، وعاصمتهما القدس.

واتفق الرئيسان على معاودة تباحث هذا الموضوع قريباً.

وجاء تحرك الرئيس الفرنسي عقب رسالة واتصال هاتفي من الرئيس محمود عباس، حول نية الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

تركيا

بدروه، هدد الرئيس التركي رجب طيب أردغان بقطع الاتصالات مع الحكومة الاسرائيلية في حالة تم الاعتراف بالقدس عاصمة لها من جهة، ونقل السفارة الامريكية الى القدس من ناحية اخرى.

وخلال خطاب له أمام كتلة حزب (العدالة والتنمية) في البرلمان التركي، فقد قال: إن خطوة اعتراف الإدارة الأمريكية بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، قد تؤدي إلى قطع علاقات تركيا الدبلوماسية مع إسرائيل.

التعليقات