طوباس: لقاء مركزي حول القرار الاممي 1325

رام الله - دنيا الوطن
احتضنت محافظة طوباس والاغوار الشمالية و جمعية طوباس الخيرية بالشراكة مع مؤسسة اوكسفام اليوم لقاءا مركزيا يتمحور حول القرار الاممي 1325، والذي يقتضي بحماية المرأة في مراكز النزاع ، والذي يأتي في اطار فعاليات اسبوع مناهضة العنف.

وحضر اللقاء، القائم بأعمال محافظ محافظة طوباس احمد اسعد وأمين سر حركة فتح محمود صوافطة ومدير دائرة شؤون الاسرى احمد الزن، ورئيسة جمعية طوباس الخيرية مها دراغمة والأخت ايمان نزال ممثلة عن طاقم شؤون المرأة والمحامية غادة شديد بالإضافة الى ممثلين عن المؤسسة الامنية والحكومية والأهلية.

وقال الاسعد أن المرأة الفلسطينية من أكثر النساء معاناة نتيجة ما تواجهه من عنف داخلي يتمثل في العادات والتقاليد الصارمة، والخارجي الذي مصدره الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف " أن المواثيق والأعراف الدولية تنص في معظمها على ضرورة تحقيق المساواة والتنمية والسلم، غير أن قرار 1325 يعد أهمها لما له من ارتباط وثيق بواقع المرأة ودورها في تعزيز السلم الدولي وحمايتها من النزاعات".

وأشار الاسعد في كلمته الى الخطوة الهمجية التي يتحدث عنها الاعلام والرأي العام حول نية الرئيس الامريكي ترامب لنقل السفارة الى القدس ،مؤكدا ان هدا الشيء بعيد عن المنطق والواقع وسيعمل على ايقاف عملية السلام وإعلان الحرب.

وقالت رئيسة جمعية طوباس الخيرية مها دراغمة ان نوعية مثل هده اللقاءات ممتازة لما تحمل في طياتها معلومات مهمة وضرورية.

ويذكر بان قرار مجلس الأمن رقم 1325 بشأن المرأة ، ينص على ضرورة مراعاة خصوصية المرأة وإشراكها في عمليات الحفاظ على الأمن وبناء السلام، وخصوصا في المناطق المتضررة من النزاع، وتوعية قوات حفظ السلام والشرطة والسلطة القضائية بخصوصية المرأة في الصراع واتخاذ تدابير لضمان حمايتها والالتزام بحقوق الإنسان للنساء والفتيات.

 

التعليقات