العلوم والتكنولوجيا تعقد ورشة عمل بعنوان ريادة الأعمال واقع وآمال

رام الله - دنيا الوطن
بحضور العديد من الشخصيات والمؤسسات المختصة في مجال ريادة الأعمال والاحتضان، وضمن أسبوع الريادة العالمي نظمت الشؤون الأكاديمية بالكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا بخان يونس ورشة عمل بعنوان ريادة الأعمال واقع وآمال، بحضور المهندس كمال أبو معيلق مدير عام التعليم التقني والمهني بوزارة التربية والتعليم العالي والدكتور محمد عاشور صادق عميد الكلية الجامعية للعلوم والتكنلوجيا والدكتور حسام النفار نائب العميد للشؤون الأكاديمية وأعضاء لجنة تنظيم الورشة.

وافتتح الورشة د. النفار بالترحيب بالحضور مؤكدًا على أهمية نشر ريادة الأعمال في فلسطين من خلال التشاور والالتقاء مع أصحاب التجارب الناضجة في هذا المجال.

وفي كلمته أوضح د. صادق ريادة الأعمال من أبرز الحلول الإبداعية لمشاكلنا في واقعنا الذي نعيشه سيما في ظل الحصار الإسرائيلي المفروض والإغلاق المستمر، مؤكدًا أن الكلية ستساهم بقوة في تعزيز هذا الاتجاه في المجتمع الفلسطيني والبداية بتشخيص الواقع بطريقة علمية لنطلق الحلول التي تساعد الأفراد والمؤسسات على تطوير مشاريع جديدة ومبتكرة للانطلاق نحو العالم.

 

وفي كلمة الوزارة شدَّد م. أبو معيلق على أن وزارة التربية والتعليم تولى اهتماماً كبيراً لمجال ريادة الأعمال، مثنيـًا على توجهات الكلية في هذا الجانب كونها أول مؤسسة تعليم حكومي تقطع خطوات عملية لإطلاق حاضنتها.     

وقد تناولت الورشة في المحور الأول واقع ريادة الأعمال في قطاع غزة، حيث تناول المشاركون تحديات انعدام وسوء فهم ماهية وقيمة العمل الاستثماري لدى فئة الشباب وثقافة المجتمع المبنية على احترام الوظيفة العامة وعدم الاستفادة من التجارب السابقة الناجحة في ريادة الأعمال والخوف من الفشل لدى الشباب وتوجهات الممولين وكذلك الحرب الخفية على الشباب في مواقع التواصل التي تحد من تطوير الشباب لأنفسهم في مجال ريادة الأعمال.

فيما وتناول المحور الثاني الخدمات التي تقدمها الحاضنات الفلسطينية، حيث طالب المشاركون بضرورة تنظيم الدورات التدريبية لتأهيل فريق عمل يتواجد بشكل دائم في الحاضنة يقوم بتقديم الخدمات الإدارية وتوفير الدورات والتشبيك مع المؤسسات المحلية والدولية وتنمية المهارات لدى الرياديين عن طريق الممارسة والتجريب وصولاً لتوفير مبالغ مالية صغيرة كبداية تشجيعية للمشاريع القادمة.

وفي ختام الورشة، أوصي المشاركون بضرورة افتتاح المزيد من حاضنات الأعمال لاسيما في منطقة الجنوب مع عقد الأنشطة العلمية الهادفة لزيادة نشر ثقافة ريادة الأعمال، مع التأكيد على توافر التنسيق مع القطاع الحكومي للقيام بدوره المهم، كما أوصى المشاركون بالتركيز على مرحلة ما قبل الاحتضان من خلال تنمية قدرات الرياديين والتركيز على التخصصية في اختيار المشاريع الريادية.

 

التعليقات