لقاء سياسي شبابي برفح لدعم جهود المصالحة

لقاء سياسي شبابي برفح لدعم جهود المصالحة
رام الله - دنيا الوطن
أجمع مسؤولون لقطاعات الشباب و الطلبة في عدد من الفصائل الفلسطينية بمحافظة رفح على أهمية معالجة المصالحة للقضايا التي تخص الشباب سيما التي أصبحت تشكل أزمات حقيقية كنتيجة للانقسام. 

جاء ذلك في اللقاء السياسي بعنوان " رؤية الشباب لدعم المصالحة الفلسطينية " و الذي جاء على شرف احياء الذكرى السنوية التاسعة و العشرين لاعلان الاستقلال و  الذي نظمته حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية و قطاعها الشبابي بمحافظة رفح بحضور مسؤولون لشبيبة فتح و جبهة العمل التقدمية و الكتلة الإسلامية و المبادرة الوطنية و جمع من الشباب و الشخصيات الوطنية و إعلاميون و مهتمون .

و ابدى المتحدثون في اللقاء استعدادهم و قطاعاتهم الشبابية لبذل المزيد من الجهود لضمان إنجاح المصالحة و تطبيق اتفاقها و بما يضمن الإسراع في استعادة جادة للوحدة الوطنية .

و اعتبروا أن ما يجري من حراك و اجتماعات سواء في أراضينا الفلسطينية أو التي ستنعقد في القاهرة لكافة الفصائل التي وقعت على اتفاقية المصالحة عام 2011 بمثابة فرصة يجب اغتنامها لتعزيز الدعم و الإسناد الشعبي و الجماهيري لحماية المصالحة .

و أكد المتحدثون على ضرورة توفر الإرادة لإتمام المصالحة و الاهتمام بمعالجة قضايا الشباب و الخريجين و العاطلين عن العمل و العمل على إعادة الاعتبار لدروهم ليظلوا قادرين على البذل و العطاء عبر الاستفادة من طاقاتهم و ابداعاتهم الخلاقة ، مشددين على أهمية إصلاح و تطوير الهيئات و الأطر الطلابية و الشبابية في م.ت.ف و على وجه الخصوص الاتحاد العام لطلبة فلسطين و تفعيل دوره كي يتسع لتمثيل جامع لكافة الشباب الفلسطيني دون أي استثناء مؤكدين على أننا أحوج ما نكون في هذه الظروف إلى أطر شبابية فاعلة و قادرة على تلبية احتياجات الشباب و الطلبة و تساهم في إعادة ثقتهم بأنفسهم و بالقضية الوطنية .

و أعرب المتحدثون عن أملهم في نجاح اجتماعات الفصائل في القاهرة و أن تكون عودة الوفود عودة مظفرة تتكلل بتخليص شعبنا من ويلات الانقسام مرة و للابد .

التعليقات