معرض فلسطين في القلب بالمركز الثقافي في لاسيسترنا

رام الله - دنيا الوطن
إفتتحت سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية تشيلي معرض فلسطين في القلب في المركز الثقافي في لاسيسترنا

إفتتح السيد عمار زوربا قنصل دولة فلسطين لدى جمهورية تشيلي والسيد سانتياغو روبييدو بيثارو رئيس بلدية لاسيسترنا معرض فلسطين في القلب في المركز الثقافي في لاسيسترنا في العاصمة سانتياغو وهو المعرض الرابع على التوالي الذي تفتتحه سفارة فلسطين في مدن مُختلفة من تشيلي بشكل دوري بحضور حشد كبير من الفنانين التشيلانين واصدقاء الشعب الفلسطين وعدد من الشخصيات الإعتبارية.

ويعتبر المعرض الذي ترعاه سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية تشيلي احدى المساهمات التضامنية من مجموعة فنانين تشيلانين أكدوا من خلال ريشتهم على وقوفهم الى جانب الشعب الفلسطيني الذي لا زال يعيش في القرن الواحد والعشرين في مُعاناه وإضطهاد بسبب الإحتلال وممارساته العنصرية.

وخلال مراسم الإفتتاح عبر السيد بيثارو رئيس بلدية لاسيسترنا في كلمته عن عشقه لفلسطين وإفتخاره بأن يحتضن المركز الثقافي فيكتور خررا هذا المعرض ورسالته التضامنية.

وإستذكر السيد بيثارو رحلته الى فلسطين مع فريق بالستينو الرياضي وما شاهده من مأسي وويلات جراء مُمارسات الإحتلال، مُستنكراً القمع والقتصل اليومي والممارسات العنصرية ضد الفلسطينيين بسبب سياسة الاحتلال ومظاهره كجدار الفصل العنصري والحواجز التي تقطع أواصر المدن والقرى الفلسطينية.

وأكد السيد بيثارو على دعمه اللامحدود لقضية فلسطين العادلة مُستذكراً حفاوة الإستقبال له والوفد المرافق في فلسطين على كافة المستويات الرسمية والشعبية متمنين ان يزور فلسطين قريباً وقد تحررت من دنس الإحتلال.

بدورة أكد القنصل الفلسطيني عمار زوربا على أهمية هذه الأنشطة التضامنية وما لها من دلالات على الرفض الدولي الرسمي والشعبي للإحتلال الإسرائيلي وممارساته، والإلتفاف مع فلسطين وحقوق أبناء شعبنا، خاصة وأنها تأتي في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم الذي منحه من لا يملك لمن ليس له حق.

وشدد القنصل زوربا على ضرورة إحياء مثل هذه الأنشطة وتوسيعها لتشمل قطاعات اخرى لضمان إيصال رسالة فلسطين وأحرار العالم لكافة شرائح المجتمع، مُستذكراً مقولة الشهيد الخالد ياسر عرفات بأن " الثورة ليست بندقية ثائر فحسب بل هي معول فلاح ومشرط طبيب وقلم كاتب وريشة فنان".

وأكد القنصل زوربا على دعم السفارة مُمثله بسعادة السفير عماد جدع لكافة النشاطات التي تساهم في نشر الثقافة الفلسطينية في تشيلي، كما وتقدم بالشكر لرئيس البلدية وأعضاء المجلس البلدي ومدير المركز الثقافي لإحتضان هذا المعرض الذي سيتم تتويجه بنشاط ثقافي فلسطيني كبير في المسرح البلدي نهاية الشهر الجاري، مؤكداً على إهتمام الشعب التشيلاني بالتراث والثقافة والهوية الفلسطينية خاصة وان تشيلي تحتضن جالية فلسطينية كبيرة إستطاعت الإندماج في المجتمع التشيلاني وساهمت في مشروعات التنمية وحققت نجاحات سياسية وإقتصادية وثقافية ورياضية هامة.

والجدير ذكره بأن المعرض سيتضمن ٧٥ لوحه فنيه ذات مضامين مُختلفة وأبعاد سياسية وتراثية وإجتماعية ورسالة محبة وتضامن مع فلسطين قضية وشعباً، هذا ومن المتوقع حضور الآلاف من الطلبة والمُثقفين لهذا المعرض، وفي ختام الحفل تبادل الطرفان الهدايا التذكارية.

التعليقات