زيمبابوي: انقلاب عسكري والجيش يمهل الرئيس 24 ساعة لإخلاء منصبه

زيمبابوي: انقلاب عسكري والجيش يمهل الرئيس 24 ساعة لإخلاء منصبه
توضيحية
رام الله - دنيا الوطن
عقب تهديدات من قائد الجيش الوطني في زيمبابوي بشأن عمليات التطهير السياسية الأخيرة التي نفذها الرئيس روبرت موغابي، تحركت دبابات تابعة للجيش تجاه العاصمة اليوم الثلاثاء.

وقد أدى ذلك إلى شكوك بإنقلاب عسكري محتمل في زيمبابوي الذي يعاني من وضع اقتصادي صعب للغاية، بحسب ما جاء على موقع (المصري اليوم).

بدورهم، رصد شهود عيان، أربع ناقلات للجيش على طول طريق تشينهوى- هراري بعد ظهر اليوم الثلاثاء، مما أثار احتمالية لوقوع انقلاب عسكري.

وفي الوقت نفسه، قال بعض سكان هرارى: "إن بعض الجنود النظاميين تم نشرهم في زوايا الشوارع، ولم ترد أي تعليقات على الفور من مسؤولين بالجيش".

​وفي حين أنه من الروتيني أن تتحرك الدبابات على طول هذا الطريق، فإن توقيت تحركها اليوم الثلاثاء يزيد من عدم الارتياح في هذا البلد الذي يشهد للمرة الأولى انشقاقاً ملحوظاً بين الجيش والرئيس روبرت موغابي البالغ من العمر 93 عاماً.

وذكر موقع (نيوز 24) أن هناك انقلاباً في زيمبابوي، حيث ذكرت تقارير بوسائل الإعلام المحلية، أن قائد الجيش أعطى الرئيس روبرت موغابي مهلة 24 ساعة لإخلاء منصبه بعد إقالة نائبه إيمرسون مناغاغوا.

وبينما اعتبر بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أن تحرك الدبابات هو من باب استعراض العضلات، رأى آخرون أنه قد يكون انقلاباً عسكرياً ضد موغابي، وهو ما تساءلت عنه مجلة (نيوز ويك) الأمريكية، كما اقترح أحدهم أن الرئيس قد مات، ولذلك تحرك الجيش لاستغلال الموقف.

​وكان قائد جيش زيمباوي الجنرال كونستانتينو شيوينغا، حذر المسؤولين عن تطهير الحزب الحاكم في البلاد من التدخل إذا لم يتوقفوا عن الإجراءات التي وصفها بأنها تزعزع استقرار البلاد، وذلك بعد قيام رئيس البلاد بإقالة نائبه إيمرسون مناغاغوا، الذي كان ينظر إليه كخليفة رئاسي لموغابي البالغ 93 عاماً.

وقال قائد الجيش: "إن الجيش لن يتردد عن التدخل لحماية الثورة، لافتاً إلى أن الحزب الحاكم يعمه عدم الاستقرار، مما يتسبب في القلق في البلاد، لكن حلفاء موغابي، وجهوا تحذيراً لقائد الجيش من التدخل في السياسة".

​وكان موغابى قد أقال منانغاغوا بعد اتهامه بالتآمر ضده واستخدام السحر لتحديد موعد وفاة الرئيس، وبعد يومين، فر منانغاغوا إلى جنوب أفريقيا يوم الأربعاء، مشتكياً من "تهديدات مستمرة" ضده وأسرته، وفقاً لما ذكرته وكالة أنباء (بلومبرج).

وطالبت رابطة شبيبة الحزب الحاكم (زانو بي أف)، التي تدعم تولي زوجة موغابي غريس منصب نائب الرئيس، رئيس الأركان بالبقاء في ثكنته. 

وقال زعيم الشبيبة، كودزاي تشيبانغا، إن الشبية لن تسمح للقوات المسلحة بالتعدي على الدستور، وإنهم مستعدون للموت دفاعاً عن موغابي.

وكان تشيوينغا ظهر في مؤتمر صحفي مع 90 من كبار الضباط، حيث قال: إن حملات التطهير داخل الحزب، والتي تطال أشخاصاً لهم تاريخ مرتبط بالتحرير، يجب أن تتوقف.


 

التعليقات