الأجنحة العسكرية: المفاوضات مع الاحتلال ليست الطريقة للعزة والانتصار

الأجنحة العسكرية: المفاوضات مع الاحتلال ليست الطريقة للعزة والانتصار
جانب من المسير
خاص دنيا الوطن - محمد جلو
توافق اليوم، الذكرى الخامسة لبدء العدوان الإسرائيلي الثاني على قطاع غزّة، عام 2012، والذي بدأ في يوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر باغتيال قائد كتائب القسام، الشهيد أحمد الجعبري، وقصف مدينة "تل أبيب" لأوّل مرة، على يد المقاومة الفلسطينية.

وشارك عشرات من الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، في مسير عسكري، باتجاه منزل الشهيد القائد في كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة (حماس)، أحمد الجعبري، وذلك بحي الشجاعية في غزة، في رسالة وفاء وعهد بالمضي على درب المقاومة.

وقالت الأجنحة العسكرية: إن المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي ليست الطريقة للعزة والانتصار، مشيرة إلى أن الدماء والسلاح هي الطريقة الوحيدة لاسترجاع الأراضي الفلسطينية.

وأكدت الفصائل، أن دماء الشهداء وعلى رأسهم الجعبري، لن تكون إلا أمانة في أعناقهم، وأنهم مستمرون في القتال والمقاومة لتلقين الاحتلال الدروس والعبر، مؤكدةً أنها تحت سلاحٍ وهدفٍ واحد، ومتمسكون بخيار المقاومة والسلاح.

 








التعليقات