جمعية حيفا تنظم احتفالاً بذكرى اليوم العالمي لمرضى السكري بغزة

جمعية حيفا تنظم احتفالاً بذكرى اليوم العالمي لمرضى السكري بغزة
جانب من الفعالية
خاص دنيا الوطن - محمد جلو
يحتفل العالم باليوم العالمي لمرض السكري في الرابع عشر تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام، حيث نظمت جمعية حيفا لأطفال مرضى السكري، اليوم الثلاثاء، حفلاً ترفيهياً لإحياء هذا اليوم، بالتعاون مع جمعية (نطوف) للبيئة وتنمية المجتمع، برعاية شركة (جوال)، في فندق (آدم) على شاطئ بحر غزة.

ويهدف الحفل إلى رفع معدل الوعي بالمرض، وتوعية الأمهات بطرق الوقاية منه، وكيفية التعامل معه، ومشاركة الأطفال في الأنشطة الترفيهية للتخفيف من معاناتهم.

وقال يحيى العوضي، رئيس مجلس إدارة جمعية حيفا: إن هناك معاناة حقيقية يعاني منها أطفال مرضى السكري وذووهم، لافتاً إلى أنه يتوجب الوقوف بجانبهم ومساعدتهم؛ لتجسيد البسمة على وجوههم من خلال مثل هذه الاحتفالات التي يقيمونها كل سنة.

وأكد العوضي، أن جمعيته تحتضن هؤلاء الأطفال، وتقدم لهم الخدمات الصحية والنفسية والاجتماعية، وتوزع شرائح فحص السكر عليهم، مشيراً إلى أنهم يقدمون الارشادات الصحية والنفسية لهم ولذويهم من خلال لقاءات توعية وأنشطة ترفيهية، وزيارات ميدانية في منازلهم.

بدوره، قال م. رامي حسين المدير التنفيذي بجمعية نطوف: إن الجمعية تقوم على بناء شراكات وفق خطتها وأهدافها الاستراتيجية منذ نشأتها، وتسعي على بناء شراكات حقيقية ومميزة مع مؤسسات المجتمع المدني، سواء مع القطاع الخاص أو القطاع العام.

وتابع: " يجب علينا أن ندعم هذه الاحتفالات بكل إمكانياتنا وكافة الخدمات اللوجستية، والمعنوية؛ لتسليط الضوء على هذه الفئة، ولفت الأنظار عليها"، منوهاً إلى أنه يجب التوجه للحكومة الفلسطينية برسالة للعمل على دعمهم والوقوف بجانبهم، ومساعدتهم من أجل أن ينعموا بحياة كريمة.

من جانبها، شكرت ميسون النجار "والدة طفلة مصابة بالسكري" كل من وقف بجانب هؤلاء الأطفال واحتضنهم، ومن عمل على توعية الأمهات بكيفية التعامل مع أطفالهم، والعمل على تخفيف العبء الكبير، ومدي استيعابهم لأطفالهم والمصابين بمرضي السكري من خلال الأنشطة الترفيهية واللقاءات والبرامج.

 





التعليقات