حنا: علينا ان ندافع عن عراقة وجودنا وحضورنا وتراثنا

رام الله - دنيا الوطن
استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم وفدا من ابناء الشبيبة الارثوذكسية في مدينة بيت لحم الذين وصلوا لمدينة القدس حيث زاروا كنيسة القيامة ومن ثم توجهوا لزيارة سيادة المطران .

سيادة المطران رحب بزيارة وفد ابناء الشبيبة الارثوذكسية الاتي من مدينة الميلاد وقال بأننا نمر بمرحلة نحتاج فيها جميعا الى مزيد من الصدق والاستقامة والانتماء الحقيقي لكنيستنا وتاريخها وتراثها وعراقة وجودها في هذه الارض المقدسة .

نريد لابناءنا ان يبقوا متشبثين بانتماءهم لكنيستهم الام ونحن على يقين بأن ما نمر به انما هي سحابة صيف ستزول فالازمة الراهنة تحتاج الى اناس حكماء بهدف معالجة الواقع الذي وصلنا اليه .

نحن نمر بأزمة عميقة والازمة تحتاج الى حل والحل يحتاج الى اناس متحلين بالحكمة والموضوعية والانتماء الحقيقي لكنيستهم .

الازمة التي نمر بها يجب ان تؤدي الى تظافر الجهود من اجل حلها لان بقائها يزيد الوضع تعقيدا وتأزيما .

ان بيانات التشهير والاساءة لن تحل المشكلة بل ستزيدها تعقيدا ، نحن بحاجة الى مبادرات خلاقة من اجل حل هذه الازمة القائمة والمبادرات الخلاقة لا يمكن ان تقوم بها جهات لا تهمها مصلحة كنيستنا ورعيتنا فالمبادرات الخلاقة التي نتحدث عنها يجب ان تصدر عن اناس يتحلون بالحكمة والبصيرة والاستقامة والوعي ، وهنالك اطراف تسعى للاصطياد في المياه العكرة وهنالك جهات تسعى لتعميق هذه الازمة .

كما ان هنالك تجار للحروب هنالك ايضا تجار للازمات وهؤلاء يسعون لتعميقها خدمة لاجندات مشبوهة معادية لكنيستنا ومعادية لشعبنا الفلسطيني.

نحن مسيحيون ننتمي للكنيسة الام ونحن فلسطينيون ننتمي للشعب الفلسطيني المناضل من اجل الحرية وانطلاقا من ايماننا وانتماءنا يجب ان نفكر معا وسويا كيف نخرج من هذه الازمة بشكل يضمن وحدة الكنيسة ويصون كرامتها ويحفظ اوقافها المستهدفة بطرق مرفوضة من قبلنا جملة وتفصيلا .

علينا في هذه الفترة التي نعيشها ان نكون اكثر قربا من الكنيسة واسرارها وروحانيتها ورسالتها وعلينا ان نصلي اكثر وان نسأل الله بأن تزول هذه الازمة وان يحفظ الرب الاله كنيسته ، نحن على يقين بأن الرب لن يترك كنيسته وسيتدخل في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة ولكن ما هو مطلوب منكم كأبناء لكنيستنا هو ان تكونوا اكثر حرصا وحكمة من اي وقت مضى على حضور الكنيسة ورسالتها في وطننا وفي هذه الارض المقدسة .

لا يجوز لنا ان نستسلم للمتآمرين على كنيستنا وحضورها واوقافها ، اعداءنا يخططون لشطب وجود كنيستنا في هذه الارض المقدسة والكنيسة باقية وان هنالك رب يحميها وهنالك شعب يدافع عنها ولن يتخلى عن انتماءه لهذه الكنيسة ودفاعه عن عراقة وجودها واوقافها المستهدفة والمستباحة .

نحن بحاجة الى مزيد من الحكمة والمسؤولية في هذه الظروف لكي نمنع اولئك الذين يستغلون هذه الازمة بهدف تحقيق مآربهم واهدافهم ومصالحهم.

نحن بحاجة الى مزيد من الصدق والاستقامة والرصانة ، تمسكوا بايمانكم ولا تفقدوا الامل والرجاء ، تمسكوا بانتماءكم لكنيستكم ولا تجعلوا الازمة الراهنة تبعدكم عن كنيستكم الام التي بدونها لا نسوى شيئا ، تمسكوا بانتماءكم للشعب الفلسطيني فمن يسيء للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة يسيء الينا جميعا ونحن مطالبون لكي نكون دعاة خير وعدل ودفاع عن عدالة قضية شعبنا وانطلاقا من قيمنا الايمانية والوطنية علينا ان ندافع عن عراقة وجودنا وحضورنا وتراثنا في هذه المدينة المقدسة .

اجاب سيادة المطران على عدد من الاستفسارات كما تم التداول في جملة من الافكار والاقتراحات التي طرحها سيادة المطران بهدف معالجة الازمة التي نمر بها في كنيستنا .

التعليقات