تربية قلقيلية تنّظم مهرجانا في ذكرى استشهاد الرئيس ابوعمار

رام الله - دنيا الوطن
تحت  رعاية وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم وعطوفة محافظ محافظة قلقيلية اللواء رافع رواجبة، نظمت مديرية التربية والتعليم العالي في محافظة قلقيلية مهرجانا مركزيا الذكرى الثالثة عشرة لاستشهاد الرئيس الرمز ابو عمار" ، وذلك في مدرسة بنات فاطمة سرور الثانوية في بلدة عزون، وشارك فيه العقيد حسام ابو حمدة نائب محافظ محافظة قلقيلية، ومحمود ولويل امين سر حكة فتح/ اقليم قلقيلية، وعضو المجلس الثوري بيان طبيب، ونائلة فحماوي عودة مديرة التربية والتعليم العالي، وخضر عودة النائب الفني، وممثلي الاجهزة الأمنية وبلدية عزون، ولبنى مجّد مديرة المدرسة، وممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية في بلدة عزون، وحشد من الاسرة التربوية والمجتمع المحلي.

نائب المحافظ اكد في كلمته على مواصلة نهج الرئيس الرمز ياسر عرفات في ذكرى استشهاده، والحفاظ على الثوابت

الوطنية، وتجديد البيعة مع الرئيس محمود عباس للالتفاف حول القيادة الفلسطينية في معركتها العادلة نحو التحرر الوطني وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة، واستحضر نائب المحافظ مناقب الشهيد الرمز ياسر عرفات، وشخصيته القيادية، والتي استطاع من خلالها إعادة البعث للشعب الفلسطينية والأمة العربية، والعمل على تحقيق الحلم الفلسطيني,

وشكر نائب المحافظ مديرية التربية والتعليم والمدارس بهيئاتها التدريسية والطلبة على الفعاليات المميزة لإحياء ذكرى استشهاد ياسر عرفات.

اما مديرة التربية فرحبت بالحضور، مشيرة الى ان تنظيم مهرجان الوفاء للرئيس الرمز ياسر عرفات يأتي ضمن سلسلة فعاليات نفذتها مديرية التربية والتعليم وكافة المدارس احياء ً لذكرى استشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفات، وبمشاركة واسعة من الهيئات التدريسية والطلبة، وقالت فحماوي "ان الرئيس الرمز ياسر عرفات كان مدرسة جامعة للكل الفلسطيني، في الثورة والنضال وبناء الدولة، وكان الاب الحاني للشعب الفلسطيني،  والمناضل الشرس المدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني، وافنى حياته في سبيل تحقيق الحلم الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، رافضا التنازل عن أي حق من حقوق الشعب الفلسطيني، ومتمسكا بالثوابت الوطنية"

ودعت فحماوي الى الاقتداء بنهج الرئيس الرمز ياسر عرفات، والذي استكمله الرئيس محمود عباس حتى تحقيق الحلم الفلسطيني برفع شبل او زهرة علم فلسطين فوق مآذن القدس وكنائس القدس.

بدوره القى محمد مصلح كلمة حركة فتح، شدد فيها على مواصلة الخطى نحو حلم الرئيس الرمز أبو عمار بالدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مستعرضا مسيرة الرئيس الشهيد منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية في العام 1965 مرورا بالمفاصل الرئيسة للثورة الفلسطينية، والانتصارات التي حققتها، واعتراف العالم بحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة، ومواصلة طريق التحرير، حتى لقي الشهيد ياسر عرفات ربه شهيدا، متمسكا بالحق الفلسطيني.

واشرف على تنظيم المهرجان فريق عمل مكون من رئيس قسم النشاطات معاذ نزال، ومشرفة المرشدات ضياء نصار وكل من احمد البيك وفادي أبو حمدة، ولجنة المهرجان من معلمات مدرسة بنات فاطمة سرور الثانوية، وتضمن المهرجان فقرات فنية هادفة، وقصائد تأبينيه للشهيد ابو عمار، وانشد كورال المدرسة مرثاة للشهيد الرمز أبو عمار. بالإضافة الى عرض كشفي لتجمع فرق الكشافة والمرشدات من مدارس بنات فاطمة غزال الأساسية وذكور عزون المتوسطة وبنات عزون الأساسية وبقيادة مشرفة المرشدات.

 كم تم افتتاح معرض عن الشهيد ياسر عرفات، تضمن صور عن حياته، وضريح رمزي للشهيد الرمز.

التعليقات