الشوبكي: دعم إقليمي ودولي لإنهاء الانقسام وسنعيد بناء وتشكيل الأجهزة الأمنية بغزة

الشوبكي: دعم إقليمي ودولي لإنهاء الانقسام وسنعيد بناء وتشكيل الأجهزة الأمنية بغزة
السفيري جمال الشوبكي
رام الله - دنيا الوطن
قال السفير الفلسطيني في مصر، جمال الشوبكي، إن الشعب الفلسطيني وحركتي فتح وحماس سيتوحدون ضد أي مشروع ينتقص من حقوق الشعب الفلسطيني لمنع تمريره.

وأضاف الشوبكي في حديث صحفي، الخميس،: "لأول مرة هناك اتفاق ودعم إقليمي ودولي لإنهاء الانقسام، والكثير من الأطراف الإقليمية والدولية أيدت إنهاء الانقسام من الزاوية التي يرونها، ولكن ما دامت المصالحة تخدم شعبنا الفلسطيني، فنحن نتمسك بها ونريدها".

وتابع الشوبكي : "إذا طرح علينا لاحقاً مشروع سياسي يرضي الشعب الفلسطيني، فإن وحدته ستسهل تسويق هذا الاتفاق، أما إذا طرح علينا شي منقوص، فإن فتح وحماس والشعب الفلسطيني سيتوحدون ضده لمنع تمرير أي انتقاص من الحقوق الوطنية الفلسطينية".

وأشار إلى أن الموقف السياسي واضح، وأن النضال الفلسطيني منصب باتجاه الدولة الفلسطينية بحدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس وحل قضية اللاجئين.

وأوضح الشوبكي، أن ما تم توقيعه والتوصل إليه اليوم بين حركتي حماس وفتح بالقاهرة يدعو للتفاؤل، لافتاً إلى أن رؤساء الأجهزة الأمنية الفلسطينية الحالية، سيتوجهون لقطاع غزة، وسيقومون بالتعاون مع الخبرات الأمنية الفلسطينية بإعادة تشكيل وبناء الأجهزة الأمنية لتقديم الحماية والأمن لشعبنا الفلسطيني.

وبين، أن تمكين الحكومة يعني إشرافها على كل المعابر، "وبما يتعلق بمعبر رفح، فإن حرس الرئيس هو الطرف الذي سيتواجد عليه، ولن يبقى لحماس أي مظاهر في الشارع".

وأكمل: "الاتفاق سينهي الانقسام، وسيفتح صفحة جديدة في تاريخ الشعب الفلسطيني، ويعطي الفرصة لحكومة الوفاق الوطني لتمكينها من أداء عملها كاملاً وفق القانون الأساسي الفلسطيني"، منوهاً إلى أن الجانب المصري، سيبقى حاضراً إذا وجدت أي معوقات بما يخص الاتفاق.

كلمات مفتاحية:

التعليقات