الأخبار
تونس..افتتاح مؤتمر "الجيل والانتقال الديمقراطي في الوطن العربي"التحرير الفلسطينية تزور الشيخ بسام شقير والحجاج لتهنئتهم بأداء فريضة الحجوفاة مرشد الاخوان المسلمين السابق "محمد مهدي عاكف"المكتب الحركي المركزي للصحفيين بغزة يهنى الحجاج الصحفيين بسلامة العودةالقدس الدولية تستنكر اجبار الاحتلال للمعتقلة خويص على خلع حجابهامصرع مواطنة وإصابة عدة أشخاص في حادث سير بنابلسسوريا: وفد من "القومي" يلتقي سفير فنزويلا في دمشقمصر: منسق الائتلاف المصري الفلسطيني يدعو السيسي لفتح سفارته بغزةالاحتلال يعيد اعتقال الاسير المحرر ناصر أبو خضيرسوريا: منفذية الكورة في "القومي" تختتم مخيمها في كفر حزير8 أصابات في حادث سير قرب مستوطنة (يتسهار) بنابلسضبط واتلاف 1300 كغم تمور غير صالحة للاستهلاك في نابلسكهرباء رفح: عودة خطي غزة (1) وغزة(2) للعمل مجدداًمقتل فتى في ظروف عائلية برفح والشرطة تحققمقتدى الصدر: نحذر إسرائيل من التدخل في الشأن العراقي
2017/9/22
عاجل
وفاة مرشد الاخوان المسلمين السابق "محمد مهدي عاكف"مصرع مواطنة في حادث سير على الطريق الالتفافي "جسر مادما " جنوب نابلس وعدة اصابات

تنظيم الدولة يتبنى تفجير العراق المزدوج

تنظيم الدولة يتبنى تفجير العراق المزدوج

توضيحية

تاريخ النشر : 2017-09-14
رام الله - دنيا الوطن
تبنى تنظيم الدولة الهجوم المزدوج الذي وقع اليوم الخميس قرب مدينة الناصرية جنوبي العراق، والذي أسفر عن مقتل 50 شخصاً وإصابة 80 آخرين.

ونشرت حسابات مرتبطة بالمتشددين بياناً لتنظيم الدولة يتبنى فيه الهجوم، الذي قال إنه نفذ بواسطة شخص و"هجمات انغماسية" أخرى على مطعم وحاجز في الناصرية، بحسب ما جاء على موقع (سكاي نيوز).

وكانت مصادر الشرطة قد قالت: "إن أحد المهاجمين فجر سترته الناسفة داخل المطعم في جنوب غرب الناصرية، بينما فتح ثلاثة أو أربعة آخرون النار على رواد المطعم".

والمعلومات الأولية، قد تحدثت عن مقتل 38 شخصاً، بينهم 4 إيرانيين قبل أن تعلن عن ارتفاع عدد الضحايا إلى 50 قتيلاً و80 جريجاً.

ويعود آخر هجوم شهدته المحافظة إلى أبريل الماضي، عندما فجر رجل نفسه في مجموعة من جماعات الحشد الشعبي، مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة أكثر من 20 آخرين.

فيديو أرشيفي: انفجار سيارة مفخخة في العراق

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف