الأخبار
نقابة الصحفيين بغزة تنظم حفل أداء القسم للصحفيين الجدد"بيكتي" توفر 6 فرص لرواد الأعمال بفلسطين محلياً وعالمياًفيديو.. رام الله تتابع خطاب الرئيس بروح واحدةمحيسن: مكالمة هنية للرئيس رسالة للعالم أننا شعب موحدتطوير الإعلام بيرزيت يعلن أسماء الفائزات بمسابقة "في عيونهن"مصرع طفل دهسا في رفحبالفيديو.. الغزيون يشاركون بمسيرات دعماً لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةجامعة القدس تعزز ثقافة الملكية الفكرية والعلامة التجارية لدى طلبتهابلدية البيرة حماية المستهلك والغرفة التجارية يفتتحون ايام تسويق متنوعةحنا عيسى: الدبلوماسية الفلسطينية حققت الانتصار تلو الانتصارعلى الصعيد الدوليوزيرة الاقتصاد تبحث مع منظمتي التجارة العالمية والملكية الفكرية دعم فلسطينرئيس بلدية البيرة يجتمع مع وفد من بنك الإنماء الألمانيتمديد فترة استقبال طلبات الانتقال للدراسة وفق المنهاج الفلسطيني بالقدسوزير التربية وممثل مالطا يسلمان ثلاثة طلبة منح ماجستيرالفلسطيني حسين البيوك يحصد جائزة الشاب النموذج بجامعة الدول العربية
2017/9/21

إطفائية بلدية الخليل تسيطر على حريقين

إطفائية بلدية الخليل تسيطر على حريقين

توضيحية

تاريخ النشر : 2017-09-14
رام الله - دنيا الوطن
سيطرت طواقم إطفائية بلدية الخليل اليوم على حريق اندلع في مخزن للإسفنج في المنطقة الجنوبية لمدينة الخليل بالقرب من مدرسة الزعتري . 

وأوضح رئيس قسم الإطفاء أيمن ناصر الدين أن طواقم الإطفاء قامت بمحاصرة الحريق وحالت دون امتداده لأماكن أخرى، مؤكداً على عدم وقوع إصابات في صفوف المواطنين، مشيراً إلى أن سبب الحريق لم يعرف بعد، بحسب ما جاء على موقع صحيفة القدس.

كما تمكنت طواقم الإطفائية، من إخماد نيران اشتعلت في منزل لأحد المواطنين في مدينة تفوح غرب الخليل. 

وأوضح ناصر الدين، أن الاطفائية تلقت إشارة تفيد بوجود حريق بمنزل في مدينة تفوح، وهرعت على الفور سيارة الإطفاء للمكان، وفور وصولها قام ضباط الإطفاء بإخماد النيران ومنع انتشارها لبقية المنزل.

وأضاف ناصر الدين أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن سبب اشتعال النيران هو الإهمال وعدم توخي الحيطة والحذر أثناء استخدام الغاز المنزلي، مطالباً الأهالي بضرورة إتباع تعليمات السلامة المطلوبة، وذلك حفاظاً على سلامة الأرواح والممتلكات.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف