الأخبار
الإتحاد الاوروبي:لا حاجة لإعادة التفاوض على الاتفاق النووي مع إيراننداء شرارة تربط بين نجاحها والحجاب!العبادي: الجيش العراقي سيبدأ عملية عسكرية لطرد تنظيم الدولة من الحويجةاليمن: الاعلام الاقتصادي اليمني يصدر دليل الصحافة الحساسة للنزاعاتالمصالحة الفلسطينية.. لماذا التفاؤل حَذِر؟عزام الأحمد: وفد مصري يزور غزة لمتابعة انتقال السلطة من حماس إلى الحكومةأمريكا: إعصار ماريا يُغرق 3.5 مليون شخص في الظلامالخارجية الأمريكية: نعارض بشدة استفتاء انفصال إقليم كردستان عن العراقهل ازدادت وفاء كيلاني جمالاً بعد زواجها بتيم حسن؟الدفاع الروسية: الجيش السوري استعاد مساحات واسعة من الأراضي غرب الفراتاستنفار إسرائيلي في مطار "بن غوريون"السيسي: إراج أمريكا للإخوان المسلمين كمنظمة "إرهابية" قد يستغرق وقتاًالنيزك وإسعاد الطفولة تُخرجان الفوج الثاني من برنامج الطاقة الشمسيةمشاهد غير إنسانية لطبيب يقطع الأحبال الصوتية للكلاب لمنع نباحهابلدية الخليل لفحص المركبات تُسجل أكثر من 270 مركبة
2017/9/21
عاجل
والد الإسرائيلي المفقود في تركيا: أطلب من شعب "إسرائيل" المساعدة في إعادة ابنيعزام الأحمد: وفد مصري يزور غزة لمتابعة انتقال السلطة من حماس إلى حكومة

أغرب جريمة شرف مروعة في باكستان!

أغرب جريمة شرف مروعة في باكستان!

تعبيرية

تاريخ النشر : 2017-09-14
رام الله - دنيا الوطن
تبحث الشرطة الباكستانية عن زعيم قبلي أمر بجريمة "شرف" ارتكبها أقرباء مراهقين عبر ربطهما في سرير وقتلهما صعقاً بالكهرباء كعقاب لهما على زواجهما من دون نيل رضا عائلتيهما.

والضحيتان هما فتاة في السادسة عشرة من العمر وشاب في الثامنة عشرة ينتميان إلى قبائل البشتون ويعيشان في كراتشي بحسب الشرطة، وقد توترت علاقتهما بعائلتيهما منذ زواجهما الشهر الفائت.

ولفتت الشرطة إلى أن عائلة الشاب أقنعتهما بالعودة إلى البيت العائلي للزواج، لكن مجلساً قبلياً محلياً (جيرغا) احتكمت إليه العائلتان أمر بقتل المراهقين.

وأشار الضابط في الشرطة أمان الله مروات الى أن المجلس القبلي "أصدر قراراً بضرورة قتل الفتاة صعقاً بالكهرباء على يد والدها وعمها والقيام بالأمر عينه مع الشاب على يد والده وعمه"، مضيفاً إن "العائلتين عمدتا بعدها إلى دفن جثماني المراهقين سراً".

وفي ظل الثغرات الكبيرة التي تشوب عمل الجسم القضائي الباكستاني، غالباً ما يتم الاحتكام لمجالس الجيرغا القبلية لحل الخلافات خصوصاً في المناطق الريفية، وهي أقل في المدن.

وأوقفت الشرطة أفراد العائلة الذين تشتبه في ضلوعهم في الجريمتين بتهمة القتل المتعمد وإخفاء الأدلة، غير أن الزعيم القبلي الذي أمر بارتكاب الجريمة لا يزال متوارياً.

وتقتل مئات الباكستانيات سنوياً على يد أقارب لهن بحجة الدفاع عن شرف العائلة. وبموجب القانون السابق كان بامكان مرتكبي هذه الجرائم أن يفلتوا من العقاب بعد صفح العائلة عنهم. إلا أن مقتل قنديل بالوش الناشطة جداً عبر وسائل التواصل الاجتماعي من قبل شقيقها في تموز 2016 جدّد الدعوات الى تعديل التشريعات.

وفي تشرين الأول العام الماضي، أقر البرلمان قانوناً بهدف إلغاء إمكانية الصفح عن مرتكبي "جرائم الشرف"، إلا أن القانون لا يزال يحوي ثغرات بحسب منتقديه.

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف