غنيم: مطلوب مواصلة الجهود المصرية بقوة ووقف حملات التحريض

رام الله - دنيا الوطن
 أكد نافذ غنيم عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني على ضرورة مواصلة الجهود المصرية بقوة، والتي تجددت بوتيرة اشد خلال الأيام الأخيرة، بهدف إنهاء حالة الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الداخلية، معتبرا ذلك الحلقة الأكثر حسما في الجهود المصرية التي انطلقت منذ سنوات لعلاج الأوضاع الداخلية الفلسطينية، والتي ابتدأتها بالحوارات في القاهرة بمشاركة جميع القوى الفلسطينية الفاعلة على الساحة الفلسطينية .

وشدد غنيم على ضرورة ان تفضي هذه الجهود إلى إطلاق عملية مصالحة حقيقية وجادة بين الأطراف الفلسطينية كافة، ليشعر بها المواطنين على مختلف المستويات، وتساعدهم في الانتقال من أجواء الإحباط واليأس والبؤس وضيق الحال، إلى أجواء الأمل والتفاؤل والثقة بالمستقبل وعلاج قضاياهم المعيشية بما يحقق العدالة والمساواة وحفظ الكرامة لجميعهم دون تمييز، وبما يؤمن انطلاقة سياسية فاعلة تحقق الانجازات لصالح المشروع الوطني، وتتمكن من مواجهة سياسة حكومة الاحتلال الإسرائيلية وممارساتها الإجرامية التي تستهدف شعبنا وصموده فوق أرضه .

وعن ضرورة وقف كافة الحملات التحريضية في الإعلام وغيره، بهدف المساعدة في تهيئة المناخات، قال " لا يعقل ان يتحدث البعض عن مصالحة وطنية جادة وهو في ذات الوقت يثير أجواء من التحريض والادعاءات التضليلية التي لا تساعد في تعزيز قوة الدفع القائمة لتجاوز الحالة الكارثية التي تحاصرنا جميعا " موضحا بان جماهير شعبنا ليست قاصرة في التمييز بين الحق والباطل، وكذلك فيمن هو مسئول عن الحالة الكارثية التي وصل إليها شعبنا خلال السنوات الأخيرة . مشددا على ضرورة أن لا يُبرأ الاحتلال الإسرائيلي من جريمته في التأسيس لحالة الانقسام الداخلي، وهو من أعاق وسيحاول ان يعيق أي جهود تستهدف إنهاء حالة الانقسام الفلسطيني الداخلي .

ودعا غنيم الأشقاء المصريين للضغط على الأطراف كافة للانصياع إلى تحقيق هدف انجاز المصالحة الوطنية وفقا للاتفاقات التي جرى التوقيع عليها، ووضع حد لحالة المراوغة والتسويف والمماطلة التي أرهقت الشعب، وأضرت كثيرا بهيبته وسمعته وبمشروعه الوطني .

وطالب جميع الأطراف وفي مقدمتهم حركتي فتح وحماس للتعامل بمسئولية وبحس وطني متقدم من اجل تجاوز الحالة القائمة، وتغليب المصلحة الوطنية فوق أي من المصالح أخرى، بما في ذلك التصدي لتلك المؤثرات الخارجية السلبية التي تسعى لخدمة أهدافها وأجنداتها الخاصة على حساب شعبنا وقضيته الوطنية . مشيرا إلى ان ما تمخضت عنه التطورات الأخيرة خلال مباحثات قيادة حركة حماس مع الأشقاء المصرين أمر يبعث على التفاؤل، متمنيا ان تتمكن مصر هذه المرة من جسر الهوة خلال لقائها مع وفد حركة فتح، وإطلاق مبادرة متوازنة تحقق هدف إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية بصورة عاجلة .

التعليقات