الأخبار
2017/9/19
عاجل
مصدر أمني عراقي: مقتل 4 أشخاص في هجوم انتحاري شمال تكريتوزير الأوقاف يدعو كافة الخطباء لمباركة المصالحة الوطنية في خطب الجمعة

حواتمة: لا دولة ولا دولتين دون سيادة الفلسطينيين على الأرض

تاريخ النشر : 2017-09-14
رام الله - دنيا الوطن
كشف الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، نايف حواتمة، في حديث لوكالة "سبوتنيك"، أن الوفد الأميركي في جولته الأخيرة لمنطقة الشرق الأوسط، جدد طرح واشنطن لعقد "مؤتمر إقليمي" برعاية الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بمشاركة إسرائيل، دون تحديد موقف البيت الأبيض من الحل النهائي ومبدأ حل الدولتين، مشيرا إلى أن "الصفقة الشاملة"، وفقا للفهم الأميركي تأتي نتيجة مفاوضات ثنائية دون مرجعية قرارات الشرعية الدولية أو مشاركة أحد من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

وقال حواتمة لوكالة "سبوتنيك" أن الوفد الأمريكي بعد قيامه بجولة إقليمية قبل أن يصل إلى "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية، والتي شملت مصر، السعودية، الإمارات، الأردن. "طرح من جديد الموقف الأميركي لعقد "المؤتمر الإقليمي" برعاية إدارة ترامب من هذه الأطراف (مصر، السعودية، الأردن، الامارات، إسرائيل، السلطة الفلسطينية)، لم يحدد لذلك أي سقف زمني للمؤتمر الأقليمي أو استئناف المفاوضات الثنائية الفلسطينية - الإسرائيلية، ولم يحدد موقف أميركي للحل، دولة أو دولتين".

وأضاف الأمين العام أنه وفقا للرؤية الأميركية فأن "الحل "الصفقة الشاملة" يأتي نتيجة للمفاوضات الثنائية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، دون مرجعية قرارات الشرعية الدولية، دون مشاركة أحد من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، ودعا إلى خطوات بناء الثقة بين الدول العربية المشاركة بالمؤتمر وإسرائيل، أي تطبيع العلاقات مع إسرائيل"، مشيرا إلى أن الوفد الأميركي "في جولته العربية أشار إلى أن إدارة ترامب لم تبلور أي خطة حتى الآن وتحتاج إلى 3- 4 أشهر أخرى".

وأفاد حواتمة، أن الوفد الأميركي في لقائه السلطة الفلسطينية، لم يقدم أجوبة على "حل الدولتين"، ولكن الوفد أشار إلى أن "وقف الاستيطان بالكامل غير ممكن" وأن هذا كله متروك لمفاوضات "الحل النهائي" بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

كما صرح الأمين العام بأن "مستشار الرئيس الأميركي غاريد كوشنير، طرح سؤالا على الرئيس الفلسطيني، محمود عباس في نهاية اللقاء، عن رأييه بالكونفدرالية مع الأردن، دون توضيح، مشيرا إلى أن هذا كان "المفاجأة الكبرى في الاجتماع. 

وهذا يعني لا دولة ولا دولتين، كونفدرالية مع الأردن، وحكم ذاتي للفلسطينيين دون سيادة على الأرض والسيادة على الأرض لإسرائيل".