الأخبار
كندة علوش بوزن زائد في حفل افتتاح مهرجان الجونةمصر: قيادي مصري بالحزب الاشتراكي الألماني: شولز أفضل من ميركل للعرباستعانت بمُصمم عالمي .. سيرين عبدالنور ساحرة في مهرجان "الجونة"فريق الاتحاد الرياضي يفوز ببطولة فلسطين لمصارعة الذراعينكيم كارداشيان المصرية تخطف الأنظار في مهرجان "الجونة" السينمائيطبيبة عربية تحرم فنانًا سعودياً شهيرًا من الأطفال بعد فعلتها المُروعةالبرديني يشد على يد الرئيس في خطابه بالامم المتحدةماكغورك: لدينا خطة إنسانية للرقة بعد إجلاء تنظيم الدولة منهامصر:جمعهما الحب ولم يفرقهما الموت.. خطيبان ينتحران قبل شهر من زفافهماتعرف على الانسان الكاذب بحيلة بسيطة!تجريد ملكة جمال تركيا من اللقب بعد يوم على فوزها!الاحتلال يقتحم بيت لحم ويسلم شبان بلاغات استدعاء من المخابرات الإسرائيليةقتلى وإصابات خلال زيارة البشير لدارفورالخارجية الإماراتية: لا تزال المنطقة تعاني "الإرهاب" وقررنا اتخاذ موقف من قطرالإعصار (ماريا) يجتاح جزر الكاريبي ويفتك بالعشرات
2017/9/23

البرلمان التونسي يصادق على قانون العفو للفاسدين في نظام "بن علي"

البرلمان التونسي يصادق على قانون العفو للفاسدين في نظام "بن علي"

البرلمان التونسي

تاريخ النشر : 2017-09-14
رام الله - دنيا الوطن
صادق البرلمان التونسي بالأغلبية، أمس الأربعاء، على مشروع قانون المصالحة في المجال الإداري المثير للجدل، الذي كان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي قد بادر بطرحه.

وصوت لصالح هذا القانون 117 نائباً، بينما اعترض عليه 3 نواب، في حين احتفظ نائب واحد بصوته، وذلك من أصل 217 نائباً.

وجرت المصادقة على القرار خلال جلسة صاخبة بين نواب المعارضة الرافضين لهذا القانون، وبقية الأحزاب المؤيدة له، ما دفع رئيس البرلمان محمد الناصر إلى وقف المداولات أكثر من مرة.

ويتألف هذا القانون المثير للجدل من 8 فصول، وهو يتعلق بالعفو على كبار المسؤولين والموظفين الذين يُشتبه بتورطهم في حالات فساد إداري ولم يتلقوا رشاوى، وذلك خلال الفترة ما بين عامي 1955 و2011.

وتدافع حركتا نداء تونس والنهضة، وعدد آخر من الأحزاب منها حركة مشروع تونس، والاتحاد الوطني الحر، وآفاق تونس، على هذا القانون، بينما تعارضه أحزاب المعارضة، وخاصة منها الائتلاف اليساري "الجبهة الشعبية"، والعديد من منظمات المجتمع المدني، وتصفه بأنه "تبييض للفساد".

أرشيفي: المصالحة مع رموز نظام بن علي في تونس
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف