الأخبار
أدنوك للتوزيع تفوز بجائزة "سوبر براند الإمارات 2017" للعام الرابع على التواليالاردن: أبوغزاله يستقبل السفير الباكستاني لدى الأردنمحمد ابو رزق يتوج بدرع مسابقة كوميديا شو بنسختها الثانيةالتواصل الجماهيري والإصلاح ترعى صلحاً عشائرياً في المحافظة الوسطىاوقاف طوباس تشارك في فعالية توعوية حول مخاطر السير للسائقينالسفير عبد الرحيم يبحث آفاق التعاون القضائيحماس: نرحب بقدوم الحكومة لقطاع غزة ونتمنى لها النجاحخالد: الخامس والعشرين من سبتمبر يوم حزين في تاريخ السياسةبرنامج وجد يطلق مشروع تحسين الوضع الاقتصادي للشباب أيتام عدوان 2014مدير التعليم يلتقي مجلس أولياء الأمور بمدرسة بيت لاهيا الثانوية للبنينطب الإسلامية بغزة تختتم دورة متخصصة في التحكيم الطبيعلى غرار كلينتون.. كوشنر استخدم بريده الخاص لإنجاز أعمال البيت الأبيضمديرية شمال غزة تعقد اجتماعاً لرواد النشاط الثقافيإسرائيل: لا نريد رؤية روسيا تؤيد الفلسطينيينالاردن: أبوغزالة يؤكد تأثير السياحة على الاقتصاد العالمي
2017/9/25

وزير إسرائيلي يسعى لوقف زيارة مساحة الأماكن في زنازين الأسرى

وزير إسرائيلي يسعى لوقف زيارة مساحة الأماكن في زنازين الأسرى

توضيحية

تاريخ النشر : 2017-09-14
رام الله - دنيا الوطن
ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الخميس، أن وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان يسعى إلى وقف تطبيق قرار قضائي أصدرته المحكمة العليا في شهر يونيو/ حزيران الماضي يقضي بزيادة مساحة الزنازين للمعتقل الواحد داخل السجون الإسرائيلية.

وبحسب الصحيفة، فإن أردان يسعى لتطبيق القرار على الجنائيين وحرمان الأسرى الأمنيين منه، من خلال سن قانون يستثني أكثر من 6 آلاف أسير فلسطيني للاستفادة من حقوق لهم تقرها المحكمة العليا.

واعتبر أردان كما نقلت عنه هآرتس أنه لا أهمية لإعادة تأهيل أوضاع الأسرى الفلسطينيين من خلال تأمين ظروف ملائمة لهم داخل المعتقلات، مشيرا إلى أنهم ليسوا إسرائيليين ولن يعودوا للمجتمع الإسرائيلي.

وتتذرع وزارة الأمن ومصلحة السجون بأن تنفيذ القرار على السجون الأمنية بحاجة لموازنة مالية كبيرة غير متاحة حاليا، ولذلك يمكن تنفيذه على الأقسام الجنائية فقط لأن الاكتظاظ فيها أقل بكثير من السجون الأمنية.

وكانت المحكمة العليا اتخذت القرار بعد التماس قدمته مؤسسات حقوقية طالبت فيه بتطبيق المعايير الدولية المخصصة للمعتقل الواحد، من خلال توسيع مساحة الزنزانة إلى أربعة أمتار بدلا من ثلاثة.

واعتبرت حينها القاضية إليكيم روبنشاتين أن مصلحة السجون لا تضمن ظروفا إنسانية للعيش بكرامة للمعتقلين في سجونها ولذلك اتخذت القرار حينها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف