حملة تضامن الدولية تناشد الصليب التدخل لإنقاذ حياة الأسير محمد بشارات

رام الله - دنيا الوطن
تتابع الحملة الدولية للتضامن مع الأسرى في سجون الإحتلال الإسرائيلي "تضامن" بقلق الوضع الصحي للأسير محمد سعيد بشارات (32 عاماً) من بلدة طمون في الضفة المحتلة، الذي يعاني من فشل كلوي وهبوط حاد في ضغط الدم، نتيجة للإهمال الطبي المتعمد من إدارة السجون الإسرائيلية، ونتيجة لظروف الإعتقال السيئة والغير صحية التي يعانى منها منذ إعتقاله حتى الآن.

وقد إزدادت حالة الأسير بشارات سوءاً و خطورة في الأيام القليلة الماضية وتنقل بين عدة مستشفيات إسرائيلية، وذكر بيان صادر عن مكتب إعلام الأسرى صباح اليوم "أن الأسير بشارات موجود حالياً في سجن الرملة حيث يعاني من صعوبة في الرؤية والكلام إضافة الى هزل عام في جسده، وخسر ما يقارب 10 كليوغرام من وزنه، وهو معتقل منذ 2001 وأمضى حتى الآن 16 عاماً في السجون".

إن حملة تضامن الدولية إذ تناشد الصليب الأحمر الدولي ومنظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية والسلطة الوطنية الفلسطينية للتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة الأسير بشارات الذي باتت حالتيه الصحية في غاية الخطورة، فإنها ترفع الصوت عالياً أمام كل أحرار العالم من أجل وقف المجزرة اليومية التي ترتكبها سلطات الإحتلال الإسرائيلي بحق أسرى فلسطين.

وتحمل حملة تضامن الدولية سلطات الإحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير بشارات وحياة العشرات من الأسرى المرضى الذين يعانون أوضاعاً صحية غاية في الخطورة جراء الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة السجون.

التعليقات