الأعرج يعلن ترفيع مجلس قروي نحالين لبلدية ويثمن صمود أهالي جب الذيب

الأعرج يعلن ترفيع مجلس قروي نحالين لبلدية ويثمن صمود أهالي جب الذيب
رام الله - دنيا الوطن
قرر وزير الحكم المحلي حسين الأعرج وبناءً على الصلاحيات المخولة له، ترفيع مجلس قروي نحالين بمحافظة بيت لحم إلى مجلس بلدي، حيث قام بتسليم القرار لرئيس البلدية خلال حفل أقامته البلدية بهذه المناسبة اليوم الأربعاء، وذلك بحضور رئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه القاضي موسى شكارنة، والوكيل المساعد لشؤون المديريات عبد الكريم سدر، ورئيس البلدية صبحي زيدان، وأعضاء الملجس البلدي، ورؤساء البلديات والمجالس القروية المجاورة، وأهالي البلدة.

وقال الأعرج: "إن هذا القرار جاء بعد استكمال المجلس القروي في البلدة لكافة الشروط والمعايير الواجبة للترفيع وبعد دراسة الأمر بشكل كامل من جميع الجوانب من قبل لجنة مختصة بالوزارة، وأن هذا الترفيع من شأنه دعم جهود المجلس في سعيه لتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين والارتقاء بمستواها، والانطلاق نحو العمل على إقامة وتنفيذ مشاريع تنموية اقتصادية محلية من خلال الشراكة مع القطاع الخاص، وذلك لتعزيز الإيرادات المحلية ودعم الاقتصاد الوطني وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين".

وبارك الأعرج باسم القيادة والحكومة الفلسطينية لأهالي نحالين هذا الترفيع، داعياً الجميع من مؤسسات وأفراد للعمل على تعزيز الشراكة والمساهمة المجتمعية، ودعم كافة جهود المجلس البلدي ومساعيه للبناء والتطوير.

وفي سياق متصل، ثمن الأعرج وخلال زيارته الميدانية لقرية جب الذيب صمود المواطنين وثباتهم في أرضهم بالرغم من ممارسات الاحتلال العنصرية بحقهم والضغط عليهم لإجبارهم على ترك أراضيهم ومنازلهم، مؤكداً إيلاء الحكومة أهمية بالغة  لهم وتعمل على تلبية احتياجاتهم ضمن الإمكانات المتاحة وبما يعزز تواجدهم، ويلبي احتياجاتهم الأساسية ويسهل وصول الخدمات إليهم.

كما والتقى الأعرج في دار المحافظة، برؤساء الهيئات المحلية في بيت لحم وأعضاء المجلس الاستشاري للمحافظة، بحضور المحافظ، حيث استعرض الأخير الأوضاع الميدانية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية في المحافظة، كما قدم رؤساء البلديات والمجالس القروية مداخلاتهم التي تضمنت احتياجات بلداتهم من المشاريع التنموية التطويرية وخاصة مشاريع البنى التحتية، وتأهيل شبكات المياه والكهرباء، وتوفير سيارات لنقل النفايات، وتوفير عدادات للدفع المسبق، وغيرها من المشاريع.

بدوره، أكد الأعرج إيلاء الوزارة أهمية بالغة  لكافة الهيئات المحلية وتعمل جاهدة وبشكل دؤوب على توفير الدعم المالي اللازم لإقامة وتنفيذ مشاريع تنموية، مشيراً إلى تنفيذ الوزارة للعديد من المشاريع التطويرية خلال هذا  العام ورصدها المزيد من المشاريع للتنفيذ  بدءاً من العام المقبل.

ودعا الأعرج كافة رؤساء البلديات والمجالس القروية  لوضع تصورات ومقترحات ريادية لإقامة مشاريع تنموية اقتصادية  محلية من خلال عقد الشراكات مع القطاع الخاص، وتوفير بيئة استمثارية لتشجيع المستثمرين والاستثمار في التحديات وتحويلها لفرص، وخاصة في مجال قطاع النفايات الصلبة، واستغلال الطاقة الشمسية وغيرها من الفرص الاستثمارية.

وشدد الأعرج على ضرورة الالتزام بسداد كافة الالتزامات والديون المستحقة وجدولتها، والالتزام بفواتير الكهرباء وسدادها في موعدها، نظراً لأهمية هذا الموضوع.

هذا وزار الأعرج بلديات كل من: ( زعترة، وبيت ساحور، وبيت جالا) والتقى مع رؤساء وأعضاء المجالس كلاً على حده، واستمع منهم لأبرز الإنجازات والنجاحات التي تحققت، بالإضافة إلى أهم الاحتياجات.

ورافق الوزير في جولته كلاً من مدير عام المشاريع عمر شرقية، ومدير عام التشكيلات والانتخابات سمير دوابشة، ومدير عام حكم محلي بيت لحم شكري ردايدة، ومدير عام وحدة شؤون مجلس الوزراء إبراهيم الفتياني.


التعليقات