الأخبار
دفاع مدني بورين يخمد حريقاً أضرمه المستوطنين جنوب نابلستحالف ميركل يتصدر الانتخابات العامة الألمانية بـ 32.5% من الأصواتالأحمد: الحكومة ستتوجه لغزة بداية الأسبوع المقبل والإجراءات ستتوقف فور استلامها لمهامهاقصف أمريكي يودي بحياة 17 مسلحاً من تنظيم الدولة في ليبياقوات الشرعية اليمنية تحبط هجوما لجماعات الحوثيين قرب الحدود مع السعوديةصحيفة: واشنطن تطرح خطة سلام بحدود "تدريجية" لفلسطين وتأجيل اللاجئينحماس: نستغرب خلو بيان مركزية فتح من إلغاء الإجراءات بحق غزةأبو يوسف: الإدارة الأمريكية تقف سداً منيعاً أمام تطلعات الشعب الفلسطيني"الفلسطينية للسيارات" تختتم فعالية ترويجية في جامعة النجاح الوطنيةورشة عمل للمبادرين المتأهلين للمرحلة النهائية من الهام فلسطينتوقيع مذكرة مساعدة بين وزارة الزراعة والصندوق الدولي للتنمية الزراعيةالعمل الزراعي يوقع اتفاقيات منح الدراسات العليا مع الطلاب الحاصلين عليهامنتدى السكرتير الفلسطيني ينظم ورشة عمل للمقابلة الشخصيةمؤسسة القدس الدولية: الاحتلال صعد من استهدافه للمقدسات في القدسالاتحاد الاسيوي يختار دراغمة ضمن نخبة حكام آسيا بكرة السلة
2017/9/24

إسراء عبد الفتاح تُحرج والدتها أمام معازيم حفل زفافها

إسراء عبد الفتاح تُحرج والدتها أمام معازيم حفل زفافها

اسراء عبدالفتاح وحمدي الميرغني

تاريخ النشر : 2017-09-13
رام الله - دنيا الوطن
أثارت الفنانة إسراء عبد الفتاح حالة من التوتر الشديد أمام قاعة حفل زفافها بفندق «فورسيزون» أول أمس الإثنين، بسبب دخول بعض الأفراد غير المدعوين القاعة.

وبحسب صحيفة "فيتو"، كشف مصدر من الفندق، أن إسراء عنفت «البودى جارد» المسئول عن قاعة حفل زفافها، وطلبت منهم ألا يسمحوا بدخول أي فرد لم يحمل دعوة، لافتًا إلى أنها قالت له «لو أمى مش معاها دعوة متخشش الفرح».

وقال المصدر إن والدة الفنانة إسراء عبد الفتاح عندما وصلت إلى القاعة، منعها البودى جارد من الدخول بسبب عدم حملها لدعوة الحفل، قائلة لهم «أنا أم العروسة»، ليتدخل أقارب حمدى الميرغنى لحل الموقف.

وكان الثنائى حمدى الميرغنى وإسراء عبد الفتاح احتفلا بزفافهما يوم الإثنين الماضى بفندق «فورسيزون»، وأحيا الحفل الفنان هشام عباس، حكيم، أوكا وأورتيجا، وحضر الحفل نخبة كبيرة من نجوم الفن.

 


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف