الأخبار
2017/9/20

عتبة فن" الفلسطينية شريك استراتيجي في "مشروع تشبيك" الإقليمي بالأردن

عتبة فن" الفلسطينية شريك استراتيجي في "مشروع تشبيك" الإقليمي بالأردن
تاريخ النشر : 2017-09-13
رام الله - دنيا الوطن
تشارك مؤسسة "عتبة فن للفنون والإعلام والتدريب" الفلسطينية كشريك استراتيجي في المشروع الإقليمي "تشبيك" والذي يتم تنفيذه في الأردن، تشارك في تقييم احتياجات الأفراد وعدد من المؤسسات الثقافية والتنموية العاملة في الثقافة وبناء قدرات العاملين فيها.

ويستهدف مشروع "تشبيك" الذي يأتي بالشراكة مع جمعية تجلّى للموسيقى والفنون والعديد من المؤسسات المحلية الرسمية والأهلية في الأردن يستهدف المؤسسات الثقافية والأفراد والمؤسسات التنموية العاملة في مجال الثقافة في مختلف المناطق في المحافظات الأردنية بتمويل مشترك من الاتحاد الأوروبي في إطار عمل مشروع South Med CV والمشروع الإقليميMed Culture.

وحول أهداف المشروع أشارت مديرة مؤسسة عتبة فن صابرين عبد الرحمن أن المشروع يهدف إلى بناء قدرات أفراد وجمعيّات عاملين في مجال الثقافة في مختلف أنحاء الأردن إضافة إلى خلق تشبيك بين المؤسسات المختلفة وتبادل الموارد والخبرات بينها بهدف تحقيق الاستدامة في عملها، حيث سيُتوّج هذا التعاون بالإعلان عن إنشاء أول شبكة للمؤسسات الثقافية في الأردن في نهاية العام الجاري كإحدى مخرجات المشروع، وبناء خطة استراتيجية لها تكون مبنية على الموارد المتوفرة لهذه المؤسسات وعلى برنامج بناء القدرات الذي سيتم استهدافهم به خلال فترة المشروع.

وحول دور "عتبة فن" في المشروع الإقليمي، أشارت عبد الرحمن أن شراكة "عتبة فن" في هذا المشروع تأتي كونها مؤسسة ذات خبرة في بناء القدرات وتعزيز المهارات من خلال بناء برامج تدريبية في المجال الثقافي وتمتلك شبكة واسعة مع المدربين والخبراء في مجالات ذات العلاقة بالثقافة، حيث تتولّى "عتبة فن" الجانب المتعلق بتقييم الاحتياجات التدريبية للمؤسسات المستهدفة والأفراد وبناء برنامج تدريبي يتضمن سلسلة من الورش التدريبية مبنية على الاحتياجات الحقيقة لهذه المؤسسات.

وقد بدأت أولى فعاليات المشروع بإجراء رصد وتقييم للاحتياجات التدريبية شملت أكثر من 250 مؤسسة وفرداً عاملاً في مجال الثقافة، تلاها عقد اللقاء الأول والتدريب لممثلي 12 مؤسسة ثقافية وتنموية عاملة في الثقافة من كافة المحافظات الأردنية في شمال ووسط وجنوب المملكة شملها رصد الاحتياجات. حيث تضمّن اللقاء الأول وعلى مدى يومين رصداً لوضع المؤسسات العاملة في الثقافة من حيث إمكانياتها واحتياجاتها ومجالات عملها، إضافة إلى النقاش الذي دار بين المشاركين حول سُبُل التعاون المستقبلي بينهم وتبادل المعارف والموارد والخبرات وصولاً لتأسيس الشبكة. إضافة إلى ذلك شمل اللقاء تدريباً حول مفهوم الثقافة ورصداً للممارسات الثقافية لهذه المؤسسات في مجتمعاتها المحلية وكيفية تحديد مواردها واحتياجاتها وما تستطيع تقديمه للمؤسسات الأخرى وللشبكة في سبيل استمراريتها.

وسيتضمن البرنامج التدريبي خلال الأشهر الثلاثة القادمة تدريباً حول "ريادة الأعمال الثقافية" سيتم خلالها بناء خطط فعلية للمؤسسات المستهدفة لكيفية استغلال مواردها المتاحة من أجل توفير مصادر دخل ذاتية داعمة للمؤسسات ولو بشكل جزئي، إضافة إلى ذلك سيضمن البرنامج تدريباً حول "إدارة المشاريع الثقافية وإدارة الموازنات" بهدف تطوير قدرات العاملين في مجال الإدارة الثقافية، فيما سيتم اختتام البرنامج التدريبي بتنفيذ تدريب حول كيفية بناء الخطط الاستراتيجية للمؤسسات حيث سيتم العمل بشكل فعلي على بناء الخطة الاستراتيجية للشبكة المنوي تأسيسها من قبل المؤسسات الشريكة. هذا وسيستمر المشروع حتى نهاية العام الحالي وسيتوّج بالإعلان عن تأسيس الشبكة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف