أبو ظريفة اقتراح حماس بحل الإدارية يجب أن يحول عملياً على الأرض

أبو ظريفة اقتراح حماس بحل الإدارية يجب أن يحول عملياً على الأرض
رام الله - دنيا الوطن
دعا طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إلى إيجاد خطوات عملية حقيقية على أرض الواقع ما بين حماس وفتح من أجل إنهاء الانقسام، بعيداً عن التصريحات الإعلامية.

وجاءت دعوات أبو ظريفة تعقيباً على استعداد حماس لحل اللجنة الإدارية في قطاع غزة فوراً وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها وإجراء الانتخابات، وجلسات حوار مع حركة فتح في القاهرة فوراً لإبرام اتفاق وتحديد آليات تنفيذه.

وأوضح أبو ظريفة، أن اقتراح حماس بحل اللجنة الإدارية، يجب أن يحول عملياً على أرض الواقع من خلال حلها بشكل رسمي، وأن تعود حكومة التوافق لتولي مسؤوليتها وفتح الطريق لحوار وطني جاد أمام كل المكونات الوطنية والسياسية الفلسطينية لوضع آليات لتفعيل الاتفاقيات الموقعة بين الكل الوطني الفلسطيني للوصول لحكومة وحدة وطنية تحضر لانتخابات شاملة رئاسة وتشريعية ومجلس وطني وفق التمثيل النسبي الكامل ومعالجة كل إفرازات الانقسام، لأن هذا هو الذي يعبر عن مصداقية أي أجواء إيجابية.

وثمن أبو ظريفة خطوة حماس لهذه الأجواء الإيجابية، إلا أنه في نفس الوقت أوضح أن الجو الإيجابي وحدة لا يكفي طالما لم يقترن بخطوات عملية من بينها حل اللجنة الإدارية مباشرة.

وفي معرض رده على سؤال حول تجارب الإحباط السابقة، ذكر أبو ظريفة، أن السبب وراء هذا الإحباط يعود إلى أن كافة الاتفاقيات كانت تفتقد للروح الضرورية للتنفيذ كونها الأساس، لذلك كان يسود الإحباط، لأننا كنا نعطي جواً من التفاؤل ولكن على الأرض كنا نفقد التطبيق العملي، لذلك كل هذه الأجواء الإيجابية إذا لم تقترن بتنفيذ فعلي على الأرض من قبل طرفي الانقسام أعتقد بأنه ستكون هناك مراوحة بالمكان.

وشدد أبو ظريفة على أن المطلوب من حماس، الإعلان عن حل اللجنة الإدارية، وأن يرسل الرئيس محمود عباس وفداً للحوار الوطني من كل المكونات سواء من اللجنة التحضيرية التي اجتمعت في بيروت في يناير عام 2017 أو القوى التي وقعت على اتفاق القاهرة عام 2011، هذا هو الذي يعطي مدلولات عملية ملموسة على أرض الواقع.

هذا، وأكد وفد حركة حماس إلى العاصمة المصرية القاهرة استعداد الحركة لعقد جلسات حوار مع حركة فتح في القاهرة فوراً لإبرام اتفاق وتحديد آليات تنفيذه، مبديا استعداد حماس لحل اللجنة الإدارية في قطاع غزة فوراً، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها وإجراء الانتخابات.

وشدد الوفد على أهمية أن يعقب ذلك عقد مؤتمر موسع للفصائل الفلسطينية بالقاهرة بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية، تتولى مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني بالضفة والقطاع والقدس.

جاء ذلك، خلال لقاء عقده رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، وعدد من أعضاء المكتب في الداخل والخارج مع رئيس المخابرات العامة المصرية الوزير خالد فوزي.

وأكد الوفد في تصريح صحفي، صدر عن حركة حماس، مساء أمس حرص حركة حماس على أمن واستقرار جمهورية مصر العربية، وعدم السماح باستخدام قطاع غزة بأي صورة من الصور للمساس بأمن مصر.

وعبر الوفد عن عظيم شكر وتقدير الشعب الفلسطيني للجهد المصري للتخفيف من آلام الشعب الفلسطيني ومعاناته، مشدداً على دور مصر التاريخي في دعم القضية الفلسطينية.

التعليقات