الأخبار
بعد مرور 20 عاماً.. خالد مشعل والاغتيال الصامتالجامعة العربية تُعد مشروع قانون جمارك عربياً موحداًأدنوك للتوزيع تفوز بجائزة "سوبر براند الإمارات 2017" للعام الرابع على التواليالاردن: أبوغزاله يستقبل السفير الباكستاني لدى الأردنميركل تبدأ محادثات شائكة لتشكيل حكومة ائتلافية في ألمانيامحمد ابو رزق يتوج بدرع مسابقة كوميديا شو بنسختها الثانيةالتواصل الجماهيري والإصلاح ترعى صلحاً عشائرياً في المحافظة الوسطىاوقاف طوباس تشارك في فعالية توعوية حول مخاطر السير للسائقينالسفير عبد الرحيم يبحث آفاق التعاون القضائيحماس: نرحب بقدوم الحكومة لقطاع غزة ونتمنى لها النجاحخالد: الخامس والعشرين من سبتمبر يوم حزين في تاريخ السياسةبرنامج وجد يطلق مشروع تحسين الوضع الاقتصادي للشباب أيتام عدوان 2014مدير التعليم يلتقي مجلس أولياء الأمور بمدرسة بيت لاهيا الثانوية للبنينطب الإسلامية بغزة تختتم دورة متخصصة في التحكيم الطبيعلى غرار كلينتون.. كوشنر استخدم بريده الخاص لإنجاز أعمال البيت الأبيض
2017/9/25

العليا الإسرائيلية تؤجل النظر بإصدار قرار تسليم جثامين الشهداء المحتجزين

العليا الإسرائيلية تؤجل النظر بإصدار قرار تسليم جثامين الشهداء المحتجزين

صورة توضيحية

تاريخ النشر : 2017-09-13
رام الله - دنيا الوطن
أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين محمد محمود ظهر اليوم الأربعاء، أن المحكمة العليا الإسرائيلية، أجلت النظر في إصدار قرار بشأن طلب تسليم جثامين تسعة شهداء محتجزين في الثلاجات الإسرائيلية لوقت لاحق.

وكشف محامي الهيئة، أن الحكومة الإسرائيلية وبقرار سياسي قد نفذت دفن جثامين أربع شهداء في مقابر الأرقام، دون إقرار ذلك من المحكمة العليا وهم: عبد الحميد أبو سرور ومحمد الفقيه ومحمد طرايرة وعلي العورتاني.

وأشار المحامي محمود إلى أن قرار العليا، الذي سيصدر في وقت لاحق يشمل تسليم جثامين الشهداء، الذين تم نقلهم من الثلاجات إلى مقابر الأرقام.

وجدير بالذكر، أن المستوى السياسي في إسرائيل، كان قد طلب من سلطات الجيش نقل عدد من الجثامين إلى مقابر الأرقام بحجة تحسين شروط التفاوض مع حركة حماس حول صفقة تبادل، رغم أن المحكمة العليا سابقاً، طلبت عدم دفنهم في مقابر الأرقام وعدم التصرف بالجثامين حتى موعد الجلسة يوم 13.9.2017.

واعتبر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، أن المحكمة الإسرائيلية تقوم بعملية انتقام بحق الشهداء وعائلاتهم، وأنها تخالف كل القوانين الدولية والإنسانية بإخضاع الشهداء للمساومة والمقايضة.

وأضاف أنه تبين أن المحكمة العليا هي محكمة شكلية وصورية، وأن الجهات السياسية الإسرائيلية، تهيمن عليها، وتفرض عليها شروطاً دائمة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف