الأخبار
نقابة الصحفيين بغزة تنظم حفل أداء القسم للصحفيين الجدد"بيكتي" توفر 6 فرص لرواد الأعمال بفلسطين محلياً وعالمياًفيديو.. رام الله تتابع خطاب الرئيس بروح واحدةمحيسن: مكالمة هنية للرئيس رسالة للعالم أننا شعب موحدتطوير الإعلام بيرزيت يعلن أسماء الفائزات بمسابقة "في عيونهن"مصرع طفل دهسا في رفحبالفيديو.. الغزيون يشاركون بمسيرات دعماً لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةجامعة القدس تعزز ثقافة الملكية الفكرية والعلامة التجارية لدى طلبتهابلدية البيرة حماية المستهلك والغرفة التجارية يفتتحون ايام تسويق متنوعةحنا عيسى: الدبلوماسية الفلسطينية حققت الانتصار تلو الانتصارعلى الصعيد الدوليوزيرة الاقتصاد تبحث مع منظمتي التجارة العالمية والملكية الفكرية دعم فلسطينرئيس بلدية البيرة يجتمع مع وفد من بنك الإنماء الألمانيتمديد فترة استقبال طلبات الانتقال للدراسة وفق المنهاج الفلسطيني بالقدسوزير التربية وممثل مالطا يسلمان ثلاثة طلبة منح ماجستيرالفلسطيني حسين البيوك يحصد جائزة الشاب النموذج بجامعة الدول العربية
2017/9/21

المفوض السياسي لرام الله يلقى محاضرة لنزلاء دار الأمل للرعاية

المفوض السياسي لرام الله يلقى محاضرة لنزلاء دار الأمل للرعاية
تاريخ النشر : 2017-09-13
رام الله - دنيا الوطن
ألقى المفوض السياسي والوطني لمحافظة رام الله والبيرة ناصر نمر عياد محاضرة توعوية حول قيم المواطنة الصالحة لنزلاء دار الأمل للملاحظة والرعاية الاجتماعية، بمقر المؤسسة، بحضور مديرها باسل أبو زايدة.

وأكد المفوض السياسي في بداية محاضرته على أن الفرد هو أساس أي مجتمع، وهو الثروة الحقيقية التي يملكها الشعب الفلسطيني، والاهتمام بالمواطن هو الخطوة الأولى لبناء مجتمع قوي تسوده قيم المحبة، مشيراً الى أن كل مواطن له دور مهم في المجتمع يؤثر ويتأثر فيه وعليه حقوق وواجبات.

وأضاف المفوض السياسي إن أساس النجاح في الحياة مبني على تحديد أهداف المستقبل، ويرتبط ذلك من خلال خيار التعليم الأكاديمي أو المهني، وفي كلا الحالتين يمكن للشخص أن يقف على قاعدة صلبة يؤمن فيها مستقبله وقدرته على الاعتماد على الذات، بالاضافة الى مساعدة من حوله والمساهمة في بناء مجتمعه ووطنه.

ونوه المفوض السياسي الى القيم السلوكية الايجابية للفرد والتي تعود بالفائدة أولاً عليه ثم على أسرته وعلى مجتمعه، مشدداً على ضرورة التحلي بقيم الصدق والأمانة وروح الانتماء للمجتمع ومد يد العون والمساعدة لمن يحتاجها.

واختتم المفوض السياسي محاضرته بالتأكيد على أن كل شخص معرض في حياته لكبوات وأخطاء وان الشخص بما يتمتع به من قدرة على التفكير والارادة يجب ان لا يستسلم للظروف الصعبة وانما عليه ان يتجاوزها بعد أن يتعلم منها بما يحصنه في المستقبل من العودة الى تلك الاخطاء أو ارتكاب أي خطأ اخر، مؤكداً ان الشعب الفلسطيني وفي ظروفه الصعبة التي يعيشها يحتاج الى ابناء أقوياء متسلحين بالعلم والارادة والوعي وقادرين على مواجهة التحديات من أجل وطن عزيز حر يعيش فيه الجميع بكرامة وعزة ومحبة.