الأخبار
نقابة الصحفيين بغزة تنظم حفل أداء القسم للصحفيين الجدد"بيكتي" توفر 6 فرص لرواد الأعمال بفلسطين محلياً وعالمياًفيديو.. رام الله تتابع خطاب الرئيس بروح واحدةمحيسن: مكالمة هنية للرئيس رسالة للعالم أننا شعب موحدتطوير الإعلام بيرزيت يعلن أسماء الفائزات بمسابقة "في عيونهن"مصرع طفل دهسا في رفحبالفيديو.. الغزيون يشاركون بمسيرات دعماً لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةجامعة القدس تعزز ثقافة الملكية الفكرية والعلامة التجارية لدى طلبتهابلدية البيرة حماية المستهلك والغرفة التجارية يفتتحون ايام تسويق متنوعةحنا عيسى: الدبلوماسية الفلسطينية حققت الانتصار تلو الانتصارعلى الصعيد الدوليوزيرة الاقتصاد تبحث مع منظمتي التجارة العالمية والملكية الفكرية دعم فلسطينرئيس بلدية البيرة يجتمع مع وفد من بنك الإنماء الألمانيتمديد فترة استقبال طلبات الانتقال للدراسة وفق المنهاج الفلسطيني بالقدسوزير التربية وممثل مالطا يسلمان ثلاثة طلبة منح ماجستيرالفلسطيني حسين البيوك يحصد جائزة الشاب النموذج بجامعة الدول العربية
2017/9/21

سبب مؤثر دفع كاظم الساهر للانسحاب من لجنة تحكيم The Voice

سبب مؤثر دفع كاظم الساهر للانسحاب من لجنة تحكيم The Voice

كاظم الساهر

تاريخ النشر : 2017-09-13
رام الله - دنيا الوطن
كشف الفنان العراقي كاظم الساهر عن الأسباب التي دفعته للانسحاب من برنامج المواهب The Voice.

الفنان العراقي أكد أن السبب الرئيسي هو رغبته في التفرغ لأسرته والتواجد معها لأطول وقت ممكن، قائلا: "البرنامج يأخذ مدة طويلة فيكون طوال 6 أشهر من السنة، وبه الكثير من الجهد والضغوطات، وأنا فضلت أن أستريح هذا العام".

كاظم وجه نصيحة للمدربين الجدد، وهم الفنانة أحلام، والفنانة إليسا، والفنان محمد حماقي، بقوله:"عندما كنت أجلس على الكرسي لأختار المتسابق كنت أتذكر بداياتي وكيف كان يتمنى أن يسمعني الناس ويحترمونني، وهو المطلوب منهم أن يحترموا المواهب التي ستتقدم لهم ويعطوهم النصحية"، مؤكدا أن المدربين الجدد هم أسماء كبيرة ولامعة سيحقوون النجاح بالتأكيد، وتمنى لهم التوفيق.

أما عن أسباب استمراره في برنامج The Voice kids، قال إن مشاركته لأطفال الموسم الأول بالغناء في أغنية "مالي خلق" أسعدته كثيرا، وحمسته للمشاركة مجددا في البرنامج لإعطاء الأطفال خبراته ومساندتهم.

 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف