الأخبار
2017/9/20

لا تضعى هذا الشيئ اثناء الدورة والا سيؤدى لأمراض خطيرة

لا تضعى هذا الشيئ اثناء الدورة والا سيؤدى لأمراض خطيرة

التامبون

تاريخ النشر : 2017-09-13
رام الله - دنيا الوطن
تجربتي مع التامبون (السدادات القطنية) كانت ناجحة وأعجبتني كثيرا، كما جاءت في موقع " فستاني" .

لطالما كنت مترددة في تجربة التامبون وتراودني أسئلة كثيرة: كيف تعمل التامبون؟ كيف تستطيع هذه القطعة الصغيرة من القطن امتصاص كل هذه الكمية؟ هل هي آمنة؟ كيف سأستطيع إدخالها بتلك الطريقة؟ هي فكرة مخيفة قليلا وتتعلق بأشياء كثيرة.

بدأت بالبحث كثيرا عن كل ما يتعلق بالتامبون، تحدثت مع بضع صديقات لي عن طريقة استخدامها، ثم بحثت في الأمر مرة ثانية... بعد ذلك انتظرت موعد دورتي الشهرية، وقمت بشراء التامبون وجربتها وهذا تقييمي لها:

١- التامبون ليست نسخة مصغرة من العضو الذكري حتى تؤثر على العذرية!

إن تحدثنا عن العذرية، سواء كنت عذراء أم لا يمكنك استخدام التامبون لأنها لا تتسبب في فض غشاء البكارة (وهو لا يجب أن يعد مقياس للعذرية ولكن هذا موضوع آخر). في حالات شديدة الندرة مثل الرياضة وركوب الخيل قد يحدث فض للغشاء ولكن إن قمت باتباع التعليمات لا داع للقلق. قومي بسؤال دكتور النسا الخاص بك إن كنت مترددة أو إن كان لديك حالة طبية ما.

ننتقل الآن لنقطة "العضو الذكري"، لدينا جميعا هذه الفكرة المخيفة والتي اكتشفت أنها خاطئة تماما. بعد أن اشتريت التامبون عرفت أنها لينة وحجمها مناسب كثيرا وهو ما سهل كثيرا عملية تثبيتها بالنسبة لي. هذا ما فعلته حينها: قرأت الإرشادات بعناية، غسلت يداي جيدا، نظرت إليها وأخذت بضعة أنفاس عميقة وطويلة لأخفف من توتري، حددت موقع فتحة المهبل (التي يجب إدخال التامبون فيها)، ركزت على التخلص من شد العضلات في هذه المنطقة ثم أدخلتها برفق وكنت قد انتهيت! وهذا ينقلنا للنقطة التالية في تقييمي للسدادات القطنية التامبون.

٢- التامبون غير مريحة قليلا ولكن...

الإحساس بعدم الراحة هذا يستمر من ٥ إلى ١٠ دقائق فقط ثم نسيت وجودها تماما. إنها تتعلق بالسيكولوجيا أيضا، فكلما كان تركيزك عليها كلما شعرت بعدم الراحة أكثر. لذا ثبتيها بحرص وانطلقي في الغناء، الرقص أو الانتهاء من مهام يومك بشكل طبيعي.

٣- اكتشفت أن التامبون تمتص السوائل مثل الفوط الصحية!

لأن التامبون تبدو صغيرة الحجم بالمقارنة بالفوط الصحية، أعتقدت أنها لن تمتص السوائل بنفس قدر الفوط الصحية، ولكن تبين أني كنت مخطئة، فهي تتمدد في الحجم لتمتص كل السوائل بكفاءة. كل ما تحتاجين فعله هو تغييرها باستمرار مثل الفوط الصحية أو بناء على مقدار تدفق الدورة الشهرية لديك. أنا كنت أقوم بتغييرها كل ساعتين إلى ٤٤ ساعات احتياطيا. هناك أيضا عدة أحجام للاختيار بينهم مثل الفوط الصحية، لذا اختاري منها الأنسب لك حسب كمية التدفق لديك. لم أحاول النوم بالتامبون ولكني كنت أشعر بالراحة بشكل كاف لأجري وأقوم بممارسة الرياضة بالمقارنة بالفوط الصحية التي لا أشعر بالراحة فيها للتمرن بحرية.

٤- هل من الممكن أن أفقد التامبون بالداخل؟

اكتشفت أن التامبون لا يمكن أن تفقد بداخلك، فهذا كلام علمي وليست وجهة نظري الشخصية. فهي ستظل داخل المهبل بمجرد أن تدخليها فإن فتحة عنق الرحم صغيرة جدا على أن تمر التامبون من خلالها لتدخل الرحم، والاختيار الثاني هي أن تمر من أعلى المهبل إلى عنق الرحم وهي أيضا صغيرة على أن تسمح بمرور التامبون. ولهذا، فلست بحاجة إلى القلق من أن تفقدي التامبون داخل جسمك، كما أن التامبون مثبت بها خيط يكون خارج جسمك لتخرجي التامبون في أي وقت بشد هذا الخيط. على الرغم من أنه من الممكن أن يدخل الخيط في الجسم إلا أنه لا داع للقلق أيضا إذا حدث هذا لأنك ستتمكني من الشعور بالتامبون وإخارجها بسهولة.

٥- الفوط الصحية أم التامبون؟

سأستمر في اختيار الفوط الصحية! هذا المقال القصد منه أن أكون صريحة وأقدم فائدة للسيدات الأخريات وأنا لا أعتبر التامبون مخصصة للاستخدام اليومي، ليس لأنها مؤلمة أو غير مريحة وهو ما أوضحته في النقاط السابقة. كل ما في الأمر هو أن الفوط الصحية أسهل بالنسبة لروتيني اليومي لتغييرها سريعا بالمقارنة بالتامبون.

٦- لن أستطع الاستغناء عن التامبون لأن...

التامبون تقوم بعامل هام جدا، وهي إني أردت السباحة في البحر أثناء سفري وكان موعد الدورة الشهرية لي وقد ساعدتني التامبون كثيرا في هذا. إليكم الأسباب:

- هي سمحت لي بالسباحة بحرية دون أية قيود أو الجلوس على الشاطئ في وقت أجازتي.

- للذين يسبحون في البحر بالفعل أثناء الدورة الشهرية، لست بحاجة إلى الإسراع إلى الحمام بمجرد الخروج من الماء خوفا من أية قطرات دماء تظهر وتتسبب في موقف محرج جدا.

- كنت أشعر براحة كبيرة بعد خروجي من الماء لأجلس في الشمس مثل أي شخص آخر وأشعر بالسعادة أثناء دورتي الشهرية. حالة غريبة، أليس كذلك؟

٧- هل تتسرب منها أية سوائل؟

الحمد لله لا! هي آمنة جدا وفي هذا الأمر قمت باستشارة طبيبة نسا قبل استخدامها وهي أكدت لي أن التامبون آمنة جدا طالما أقوم بتغييرها باستمرار كما يجب.

٨- والآن إليكم بعض النصائح:

- استخدمي التامبون في آخر يومين من الدورة الشهرية لك إن كنت تجربينها لأول مرة، فاعتبريها خطوة صغيرة في البداية.

- عليك ارخاء عضلاتك وغسل يديك جيدا قبل تثبيت التامبون بداخلك.

- اسألي دكتور أو دكتورة النسا إن كنت متردد بشأن أي شيء أو كنت تعانين من أية حالة طبية لأن هذا المقال مجرد تجربتي الشخصية.

- لا تنس إخراج التامبون الأولى عند تغييرها بتامبون جديدة، فبعض النساء يمكن أن تنسى هذه الخطوة!

 

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف