الأخبار
لبنان: اغتصبها على الدرج وتظاهرت بالموت لتنجو بحياتهافوز سيلة الظهر ببطولة كرة اليد للذكور وابو جهاد وصيفههآرتس: ترامب قال لأبو مازن.. سأسعى معكم لإحلال السلام في الشرق الأوسطأسماء لمنور تُفاجئ سعد لمجرد في حبسه الإجباريبرشلونة يتخطى جيرونا بثلاثية وريال يعود للانتصاراتغادة عبدالرازق لمهرجان "الجونة": "طلّعتونا بأوسخ شكل".. وسما المصري تُذكرها بفضائحها"الإحصاء": ارتفاع العجز التجاري بنسبة 9.6% في تموز الماضياعتداءات جديدة تستهدف كنيسة "أسطفانوس" بالقدس"الفجيرة الاجتماعية الثقافية" تنظم فعالية "الإمارات أرض السلام"عادل إمام يحرج مقدمي "مهرجان الجونة" على الهواءناشئة الشارقة يبدعون في فن الإيماءبعد فضيحته.. أحمد الفيشاوي يعتذر وتعليق ناري من عمرو أديبتحويل تسجيل واتساب إلى نص مكتوب لم يعد مستحيلاًمعلومات جديدة وصادمة حول حقيقة أن مكة المكرمة مركز الجاذبية الأرضيةليبرمان: صاروخ إيران الباليستي تهديد للعالم وليس لإسرائيل فقط
2017/9/24
عاجل
تفريغات 2005: ننتظر وصول وفد مركزية فتح والحكومة لقطاع غزة للبدء في إنهاء ملف تفريغات 2005الدفاع المدني في بورين تتعامل مع حادث تصادم بين ثلاث مركبات على طريق نابلس رام اللههآرتس: ترامب قال لأبو مازن.. سأسعى معكم لإحلال السلام في الشرق الأوسط

استقرار الوضع الصحي للأسير محمد بشارات

تاريخ النشر : 2017-09-12
رام الله - دنيا الوطن
قال أيسر بشارات شقيق الأسير محمد سعيد بشارات (34 عامًا) من جنين إن وضع شقيقه الصحي بدأ يستقر بعد دخوله في غيبوبة استمرت عدة أيام.

وأضاف بشارات خلال حديثه لإذاعة صوت الأسرى أن شقيقه معتقل منذ الأول من أغسطس عام 2001، بتهمة مقاومة الاحتلال ويقضي حكمًا بالسجن المؤبد مدى الحياة، أمضى منه 16 عامًا ولا زال قابعاً في سجون الاحتلال.

وأكد أن إدارة مصلحة السجون الاسرائيلية تتعمد الإهمال الطبي بحق الأسرى، خاصة المرضى منهم، ولا توفر لهم العلاج المناسب.

وأوضح أن شقيقه صدم عند معرفته بإصابته بالفشل الكلوي في سجون الاحتلال قبل ثلاثة أشهر داخل ما يسمى عيادة سجن الرملة، وأصبح يغسل الكلى ثلاث مرات بالأسبوع.

وناشد الرئيس محمود عباس وجميع مؤسسات حقوق الإنسان بالضغط على إدارة مصلحة السجون لتوفير العلاج اللازم لشقيه وزرع كلية له داخل المستشفيات الاسرائيلية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف