"كل ما تكبر تحلى".. 7 فنانات فوق الخمسين احتفظن بجمالهن

"كل ما تكبر تحلى".. 7 فنانات فوق الخمسين احتفظن بجمالهن
ليلى علوي
رام الله - دنيا الوطن
«كل ما تكبر تحلى وتصير أحلى وأحلى»، بهذه الكلمات تغنى قيصر الغناء العربي الفنان كاظم الساهر، وكأنه يصف حال بعض الفنانات اللاتي تخطين الأربعين من عمرهن، ولا زلن محافظات على جمالهن ورشاقتهن، وسنتعرف خلال السطور التالية التي نشرتها صحيفة "فيتو" على ٧ فنانات جميلات فوق الخمسين.

البداية، من الفنانة ليلى علوي، التي تحدث ضجة بين جمهورها، مع كل جلسة تصوير تخضع لها، ومع كل عمل فني جديد تشارك به؛ بسبب ملامحها التي تزداد جمالا وصغرا، كلما تقدمت في العمر؛ فعلى الرغم من تعديها الـ ٥٥ عاما، إلا أن حفاظها على ملامحها جعل بإمكانها تقديم دور فتاة الجامعة أو التي تبحث عن الحب والارتباط.

الفنانة "شريهان"، والتي بلغت من العمر ٥٣ عاما، عندما تراها لا تعطيها عمرا أكبر من ٣٥ عاما، فعلى الرغم من الظروف المرضية التي عاشتها لمدة ١٢ عاما، وجعلتها تختفي عن الأضواء، إلا أنها أطلت، بعد ذلك، على جمهورها بإطلالة ساحرة استعادت بها شبابها وتألقها.

الفنانة غادة عبد الرازق، والتي أصبحت جدة منذ أعوام، لا زالت كذلك محافظة على جمالها ورشاقتها، إلى الحد الذي جعلها فتاة أحلام نسبة كبيرة من الشباب المصري.

الفنانة سميرة سعيد، والتي أصبحت على مشارف الستين من عمرها، إلا أنها لا زالت محافظة على جمالها وشبابها؛ فعندما تراها لا تعطيها عمرا أكبر من ٣٥ عاما، وكأن آلة الزمن توقفت عندها.

الفنانة ندى بسيوني، والتي على الرغم من قلة أعمالها في الوقت الحالي، إلا أن الجمهور لا يخرجها من قائمة جميلات الفن؛ فقد تعدت الـ٥٤ عاما، ورغم ذلك فإن نسبة كبيرة من الجمهور يرونها كفتاة لأحلامهم.

الفنانة "ليلى طاهر"، أيضا، والتي تخطت السبعين عاما، تحافظ على جمال ملامحها وبراءتها، حتى أنها بدت في آخر صورها، والتي التقطت لها في إحدى الحفلات الخاصة بشركة التجميل الخاصة بها، بملامح فتاة في الثلاثين من عمرها.

والفنانة والإعلامية نجوى إبراهيم، التي فشلت الأعوام في محاربة جمالها، وبقيت محافظة على إطلالتها وملامحها البريئة التي ربما تفتقدها بعض الشابات.

 


التعليقات