بحر: يجب الضرب بيد من حديد كل من يزرع الفتنة بين شعبنا

بحر: يجب الضرب بيد من حديد كل من يزرع الفتنة بين شعبنا
رام الله - دنيا الوطن
قدم د. أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي رافقه النائب يونس الأسطل العزاء لعائلة الجعفري باستشهاد ابنهم نضال العامل في جهاز الضبط الميداني، والذي ارتقى في حادثة تفجير أحد الانتحاريين نفسه بقوة تابعة للأمن على الحدود الفلسطينية المصرية جنوب قطاع غزة، وندد وفد التشريعي لدى تقديمهم واجب العزاء بأصحاب الفكر المنحرف، معتبرين أن اللوثة الفكرية هي من أشد الأخطار التي تحدق بالشعب والقضية الفلسطينية.

وقال د.بحر على هامش تقديمه واجب العزاء: "يجب الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه زرع الفتنة بين صفوف شعبنا الفلسطيني، وعلينا أن نحترس جيداً حتى لا يتفشى هذا الفكر المتطرف في أوساط مجتمعنا الفلسطيني".

من ناحيته أشار النائب "الأسطل" إلى أن الفكر المتطرف لن يكتب له الدوام لأن الغلو والتطرف والتشدد ليس من الدين، مؤكدًا أن المجتمع الفلسطيني متوسط الفكر، ويتسلح بالعلم والمعرفة وسيلفظ الأفكار المتشدد والمتطرفين، مشددًا أن التطرف ليس ظاهرة وهو محصور في أشخاص بعينهم وليس فكرًا منتشرًا في أوساط المجتمع.

وكانت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا الفلسطيني قد شيعت جثمان الشهيد "الجعفري" وسط هتافات تطالب بالقضاء على التطرف وملاحقة المتطرفين في القطاع.






التعليقات