عاجل

  • الإعلام الإسرائيلي: صاروخ أطلق من رفح وسقط قرب كيرم شالوم دون وقوع إصابات

  • صفارات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة

الشرطة الفنلندية: منفذ عملية الطعن قدم طلباً للجوء وتم رفضه

الشرطة الفنلندية: منفذ عملية الطعن قدم طلباً للجوء وتم رفضه
توضيحية
رام الله - دنيا الوطن
أعلنت الشرطة الفنلندية أن المهاجم المغربي البالغ من العمر (18 عاما)، الذي نفذ عملية الطعن التي وقعت في مدينة توركو والتي أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة 8 آخرين، وصل إلى فنلندا مطلع العام 2016 حيث قدم طلباً للجوء، ولكن لم يتم كشف اسمه ولم تتضح دوافعه بعد.

وقالت مديرة المكتب الوطني للتحقيقات في فنلندا، كريستا غرانروث: "حاولنا التحدث إلى المهاجم في المستشفى ولكنه لم يرغب بالحديث"، بحسب ما جاء على موقع "I24NEWS". 

ويتلقى المشتبه به العلاج في غرفة العناية الفائقة في مستشفى، إثر اصابته بطلق ناري في الفخذ.

وذكرت تقارير إعلامية أن السلطات كانت رفضت طلبه للجوء وهو ما لم تؤكده الشرطة التي أشارت إلى أن سلطات الهجرة كانت بتت قضيته.

وأكدت الشرطة أنها تنظر فيما إذا كان المشتبه به على ارتباط بتنظيم الدولة الذي أعلن مسؤوليته عن اعتداءين في اسبانيا الخميس وليل الخميس الجمعة. 

بدوره، قال انتي بيلتاري، مدير وكالة الاستخبارات الفنلندية للصحافيين: "سيركز تحقيقنا بشكل أساسي على مسألة إن كان هناك ارتباط مع تنظيم الدولة".

ارتباط بهجمات كاتالونيا؟

وأعلنت الشرطة أنها أصدرت مذكرة توقيف دولية بحق شخص آخر موجود خارج فنلندا ويٌعتقد أنه يشكل خطورة.

وتحاول الشرطة تحديد إن كان هناك ارتباط بين هجوم توركو واعتداءي الدهس في إقليم كاتالونيا الاسباني الخميس، واللذين أسفرا عن مقتل 14 شخصا وإصابة نحو مئة بجروح. 

ومعظم المشتبه بهم في اعتداء برشلونة ومنتجع كامبريلس في إسبانيا هم مغاربة كذلك، فيما أكدت غرانروث أن هذا أمر سيتم التحقيق فيه.

وفي حزيران/يونيو الماضي، رفعت وكالة "سوبو" مستوى التهديد الى الدرجة الثانية على سلم من أربع درجات.

وأشارت حينها إلى ارتفاع درجة خطر قيام تنظيم الدولة بتنفيذ اعتداء في البلد الهادئ شمال أوروبا، مؤكدة أن العناصر الأجنبية في صفوف المجموعة، وتحديدا القادمة من فنلندا "تولوا مواقع هامة ضمن تنظيم الدولة على الخصوص ولديهم شبكة واسعة من العلاقات في التنظيم".

وأفادت الوكالة أنها تراقب عن كثب نحو 350 شخصا، في زيادة بنسبة 80% منذ العام 2012. وبدا الخبراء حذرين في الربط بين الاعتداء والتطرف الإسلامي. 

بدورها، أوضحت الباحثة في شؤون "الإرهاب" من جامعة هلسنكي لشبكة (واي ال اي)، لينا مالكي، أنه في حال كان هناك ارتباط، فسيكون ذلك استمرارا للهجمات السهلة التنفيذ التي شهدتها أوروبا.

تنكيس الاعلام

وأمرت وزارة الداخلية بتنكيس الاعلام في انحاء فنلندا تكريما للضحايا. ونظم سوريون وعراقيون وأتراك السبت تجمعا لتكريم الضحايا في ساحة سوق توركو حيث وقع الهجوم.

ونظمت مجموعة "فنلند فيرست" (فنلندا أولا) المناهضة للهجرة تظاهرة في الموقع ذاته فيما فصلت الشرطة بين الحشدين اللذين جذبا نحو 300 مشارك ما حال دون وقوع أعمال عنف. وستلتزم فنلندا دقيقة صمت تمام الساعة 0700 ت غ الأحد حدادا على الضحايا.

وفي عام 2015، قدم 32500 مهاجر طلب لجوء في فنلندا التي يبلغ عدد سكانها 5,5 ملايين نسمة. وانخفض هذا العدد إلى نحو 10 آلاف العام الماضي بعدما شددت فنلندا، على غرار جيرانها، قوانين اللجوء وخفضت المساعدات الاجتماعية.

ولكن السلطات تشير إلى اختفاء أكثر من 4000 طالب لجوء منذ العام 2015، ما يثير مخاوف من تنامي عدد المهاجرين المقيمين بشكل غير شرعي في البلاد.

فيديو: مقتل شخصين واصابة (8) أخرين في حادث طعن جنوب فنلندا

 

التعليقات