الأخبار
الاردن: أبوغزاله يستقبل السفير الباكستاني لدى الأردنمحمد ابو رزق يتوج بدرع مسابقة كوميديا شو بنسختها الثانيةالتواصل الجماهيري والإصلاح ترعى صلحاً عشائرياً في المحافظة الوسطىاوقاف طوباس تشارك في فعالية توعوية حول مخاطر السير للسائقينالسفير عبد الرحيم يبحث آفاق التعاون القضائيحماس: نرحب بقدوم الحكومة لقطاع غزة ونتمنى لها النجاحخالد: الخامس والعشرين من سبتمبر يوم حزين في تاريخ السياسةبرنامج وجد يطلق مشروع تحسين الوضع الاقتصادي للشباب أيتام عدوان 2014مدير التعليم يلتقي مجلس أولياء الأمور بمدرسة بيت لاهيا الثانوية للبنينطب الإسلامية بغزة تختتم دورة متخصصة في التحكيم الطبيعلى غرار كلينتون.. كوشنر استخدم بريده الخاص لإنجاز أعمال البيت الأبيضمديرية شمال غزة تعقد اجتماعاً لرواد النشاط الثقافيإسرائيل: لا نريد رؤية روسيا تؤيد الفلسطينيينالاردن: أبوغزالة يؤكد تأثير السياحة على الاقتصاد العالميملادينوف: الأوضاع بغزة باتت غير مقبولة ووفد أممي يشرف على تمكين الحكومة
2017/9/25

أخطاء تاريخية شائعة

تاريخ النشر : 2017-08-14
بقلم عبد الله عيسى 
رئيس التحرير

رغم السجل الحافل بالانتصارات العسكرية التي سجلها الظاهر بيبرس، إلا أن هناك إصراراً من معظم المؤرخين على تجاهل الانتصارات، لدرجة أن تلك الانتصارات تفوقت على انتصارات صلاح الدين الأيوبي، ومع هذا نجد المؤرخين يميلون إلى صلاح الدين الأيوبي، ويتجاهلون الظاهر بيبرس، والبعض يفسر هذا التجاهل بأن الظاهر بيبرس كان مملوكاً، ولأنه قتل السلطان قطز بعد معركة عين جالوت.

والذي يفسر أيضاً بأنه قتل قطز، لأن قطز كان قد قتل القائد أقطاي، وأقسم بيبرس على الانتقام لأستاذه أقطاي، والتاريخ عادة يذكر الظاهر بيبرس في موقعة عين جالوت، والقضاء على المغول، رغم أن هذا أيضاً من الأخطاء الشائعة، حيث بدأت أولى انتصارات الظاهر بيبرس في معركة المنصورة في مصر، عندما انتصر على الصليبيين وقام بأسر ملكهم، وبعد ذلك أخذ يجوب العراق وسوريا ومصر وفلسطين، يبحث عن قتال المغول، فقام بالتحالف مع السلطان قطز من أجل قتال المغول، وخاض معركة عين جالوت بنفسه، وقام بقتال كتبغة قائد المغول وقتله، وبعد انتصاره في المعركة تولى السلطنة، وأصبح سلطان المسلمين، وأكمل ملاحقة المغول إلى سوريا وهي المعركة الثانية مع الذين تحالفوا مع الصليبيين لقتالهم، وانتصر على كليهما، ثم استعد المغول لمعركة ثالثة في العراق، وتوجه إليهم وهزمهم ثم طردهم من بلاد المسلمين.

كما لاحق فلول الصليبيين في فلسطين وسوريا ولبنان، وقضى عليهم وطردهم بسفنهم إلى بلادهم.

ورغم كل هذه الانتصارات التي سجلها الظاهر بيبرس، يصر بعض المؤرخين على تجاهلها وتجاهله شخصياً، علماً أنه ترك بصمات كثيرة عبر التاريخ في فلسطين والعالم الإسلامي.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف