توقيع اتفاقية التعاون العلمي بين محافظة الخليل وجامعة القدس

توقيع اتفاقية التعاون العلمي بين محافظة الخليل وجامعة القدس
رام الله - دنيا الوطن
وقع محافظ الخليل كامل حميد ورئيس جامعة القدس د. عماد ابو كشك ظهر اليوم الاحد اتفاقية تعاون مشترك يتم بموجبها اعداد الدراسات والأبحاث حول مختلف نواحي الحياة في المحافظة وذلك بحضور ممثلي الجامعات والغرف التجارية ووزارة
الاقتصاد ورؤساء البلديات وطاقم الجامعة وطاقم المحافظة .

وتهدف الاتفاقية الموقعة بين محافظة الخليل وكلية الاقتصاد والأعمال – دائرة العلوم التنموية في جامعة القدس لإطلاق مبادرة البحث العلمي بعنوان ( أكاديميون في خدمة مدينة خليل الرحمن ) سعيا لتوفير المعلومة الموثقة والسليمة للتخطيط الاستراتيجي لتكون قاعدة علمية لاتخاذ القرار المناسب من قبل صانعي القرار.

المحافظ حميد أكد ان هذه الاتفاقية هي مدخل لنمط جديد وبداية لسياسة فتح الافاق موجها الشكر لجامعة القدس وإدارتها المميزة والى اصحاب هذه المبادرة التي شدد على تطورها في الفترة المقبلة خصوصا في محافظة الخليل التي تعيش اوضاعا استثنائية وبحاجة الى هكذا اتفاقيات تكون الاساس الى حل كافة المشكلات في ارجاء المحافظة .

حميد قال " الانجازات الكبيرة التي حققت مؤخرا وأبرزها اختيار الخليل مدينة حرفية وضمها كذلك الى قائمة التراث العالمي في اليونسكو يترتب علينا ضرورة العمل الجماعي من اجل البناء على هذه الانجازات بين كافة الاطراف " .

أستعرض المحافظ الواقع التعليمي في الخليل والتي تميزت على مستوى الوطن منحيث نتائج الطلبة في الثانوية العامة والجامعات  بالإضافة الى عدد من الابحاث والاختراعات المميزة داعيا الجميع الى الاهتمام بهذا القطاع الذي يعتبر حجر الاساس لإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف . 

من جانبه قال الدكتور ابو كشك " نحن سعيدين جدا لوجودنا في الخليل ونحن نعلم مدى التقدم الكبير في المحافظة في كل المجالات ونبارك هذه العلاقة القوية بين القدس والخليل ونشيد بالدور الكبير لعطوفة المحافظ في توقيع هذه الاتفاقيةونشكره على  هذا التصميم على توقيع الاتفاقية ونحن نكتب تاريخا جديدا للعلاقة بين القدس والخليل يجب على القطاع الخاص رعاية وتمويل مشاريع البحث العلمي وإذا ما حدث سنشهد نقله نوعية وتطور كبير " .

وقد استمع الحضور لعدد من المداخلات التي شارك بها ممثلي الجامعات والبلديات والغرف التجارية حول اهمية توقيع هذه الاتفاقية وزيادة التعاون المشترك بين الجامعات والقطاع الخاص وسبل تحقيق ذلك لما له نتائج ايجابية على محافظة الخليل التي تعتبر عاصمة الصناعة والاقتصاد الفلسطيني بالإضافة الى التأكيد
على اهمية التعليم المهني في التخفيف والحد من البطالة وربط الباحث والطالب الفلسطيني بسوق العمل.







التعليقات