جامعة خضوري تلتقي مستشار رئيس الوزراء للصناديق العربية والاسلامية

جامعة خضوري تلتقي مستشار رئيس الوزراء للصناديق العربية والاسلامية
رام الله - دنيا الوطن
وفدٌ من جامعة "خضوري" يلتقي مستشار رئيس الوزراء للصناديق العربية والإسلامية قسم الإعلام 12/10/2017 التقى القائم بأعمال رئيس جامعة فلسطين التقنية- خضوري د. ضرار عليان ووفدٌ مرافقٌ له مستشارَ رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلامية الوزير د. ناصر قطامي؛ وذلك لبحث سبل التعاون المشترك وتمكين جامعة "خضوري"- باعتبارها جامعة ناشئة- من تحقيق خططها التطويرية والتوسعية، وتحقيق تطلعاتها في توفير تعليم نوعي ميسر للفلسطينيين كافة.  

وضم وفدُ الجامعة كلًا من: نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية د.نافع عساف، ومدير دائرة الاستثمار د.محمد معالي، ومدير التخطيط والمشاريع م.حسام قصراوي، و أ.سماح جراد من العلاقات العامة في الجامعة.       

رحّب د. ناصر قطامي- في بداية الاجتماع- بوفد الجامعة، واستعرض مشاريع الصناديق العربية والإسلامية المختلفة في فلسطين، وتوجهاتها التمويلية في القطاعات المختلفة بما فيها دعم البرامج النوعية في قطاع التربية والتعليم العالي.   

بدوره، أشار د.قطامي إلى ضرورة توجيه الاستثمار بناءً على استراتيجيات واضحة وفي إطار تخطيطي منهجي، مؤكدًا أن الاستثمار في التعليم- خاصة في التعليم المهني- استثمارًا أمثل وأنجع لخدمة المجتمع الفلسطيني في ظل انتهاكات الاحتلال المتتالية وندرة فرص العمل.  

وبدوره نقل د. عليان تحيات رئيس الجامعة أ.د. مروان عورتاني وتقديره لدور الصناديق العربية والإسلامية في دعم مسيرة التنمية والبناء في فلسطين بشكل عام، وفي دعم مؤسسات التعليم العالي بما فيها خضوري بشكل خاص.  

وقدّم د.عليان نبذة عن الجامعة بتاريخها العريق باعتبارها أقدم المؤسسات التعليمية بالمجال الزراعي في المنطقة، كما تحدث عن حاضر الجامعة المزدهر كونها الجامعة الحكومية التقنية الوحيدة في الوطن، والتي شهدت في السنوات الأربع الماضية تطورًا نوعيًا وشاملًا في مختلف المجالات الأكاديمية والبحثية والبنية التحتية.  

وإشار إلى أن دمج الكليات الحكومية تحت مظلة الجامعة، ودور هذا الدمج في تعزيز مكانة الجامعة في الوطن، مشيرًا إلى أن هذا التوسع بحاجة إلى دعم مالي لتطوير مشاريعها البنيوية والتوسعية المختلفة من مجمع طلابي وكلية دبلوم وكلية دراسات عليا. 

وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على تفعيل التواصل بين الطرفين، وتكثيف اللقاءات على مستوى جهات الاختصاص بغية المتابعة، وتفعيل الشراكة بين الطرفين.



التعليقات