الأخبار
2017/8/21

قتل طفله البالغ خمس سنوات بعد طلاقه !

قتل طفله البالغ خمس سنوات بعد طلاقه !
تاريخ النشر : 2017-08-12
رام الله - دنيا الوطن
اكد محققون أمريكيون، الاثنين، إن "طلاقاً صعباً" دفع رجلاً من ولاية كاليفورنيا، ليقتل ابنه الذي كان يبلغ 5 سنوات، في أبريل/ نيسان الماضي.

وقد أعلن المحققون أن أرامازد أندرسيان، البالغ من العمر 35 عاماً، اتُهم بقتل ابنه، رُغم أن جثة الطفل لا تزال مفقودة، ولم يتم التحقق من مقتله.

واعتُقل أندرسيان الجمعة الماضية، بناءً على تهمة قتل وسيمثل أمام المحكمة في لوس أنجلوس في وقت لاحق من هذا الأسبوع، وقد يواجه 25 عاماً في السجن إذا أدين. ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام المحلية، ما زال أندرسيان رهن الاعتقال، ولم يعلق محاميه على القضية، كما لم يتحدث أندرسيان عن الواقعة علناً.

وفي بيان قرأه نائب رئيس شرطة لوس أنجلوس في مؤتمر صحفي، الاثنين، قالت والدة الطفل المفقود، آنا استيفيز: "انفطر قلبي،" مستدركة "سأفتقد ابني في كل ثانية من كل يوم لبقية حياتي."

وبحسب المحققين، كانت المرة الأخيرة التي شوهد فيها الصبي عند مغادرته لـ"ديزني لاند" مع والده، وذلك في 21 أبريل/ نيسان الماضي، بعد منتصف الليل. وبعد مرور عدة ساعات، تم العثور على الوالد وهو فاقد للوعي في حديقة باسادينا الجنوبية، ولكن دون ابنه، حيث أفاد أنه لا يتذكر ما حدث. ووفقاً لما ذكرته السلطات، قضى أندرسيان 47 يوماً في لاس فيجاس بعد أن استجوبته الشرطة.

وأفاد اللواء، جو ميندوزا، من إدارة مقاطعة لوس أنجلوس للصحفيين، أن أندرسيان لم يُبد مؤشرات لوالد يتألم لما حدث لابنه، مضيفاً أن الشرطة تعتقد أنه كان يُخطط للفرار من الدولة إلى بلد لا يمتلك اتفاقيات تسليم مجرمين مع الولايات المتحدة. 

والجدير بالذكر أن البحث ما زال مستمراً، حيث يمتد من سانتا باريرا إلى باسادينا. أما بالنسبة إلى فرق البحث، فهي تشمل المئات من المتطوعين. كما أن تركيز المحققين يتمحور حول فترة الست ساعات ونصف، منذ مغادرة أندرسيان "ديزني لاند" وحتى العثور عليه فاقداً للوعي في الحديقة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف