مرابطون في الأقصى لـ"دنيا الوطن": سوف نبقى هنا

مرابطون في الأقصى لـ"دنيا الوطن": سوف نبقى هنا
توضيحية
خاص دنيا الوطن – أحمد العشي
أجمع مرابطون في منطقة باب الأسباط القريب من المسجد الأقصى، على أن الوضع الميداني في المسجد كارثي، مؤكدين على استمرارهم في الرباط، حتى يفرضوا ما يريدون، ولن يسمحوا بفرض الوضع الإسرائيلي الجديد في القدس.

وأكد المرابط عند باب الأسباط في القدس، جمال عمرو، في لقاء خاص مع "دنيا الوطن"، أن الوضع في القدس بغاية الصعوبة، لافتاً إلى أن المسجد الأقصى يتعرض لسيطرة واستباحة إسرائيلية كاملة.

وقال عمرو: "شاهدنا الحاخامات وهم يرقصون فرحًا ويشكرون الشرطة الإسرائيلية التي فتحت لهم المجال لاستباحة الأقصى، ويقولون: نشكر الرب الذي أعاد إلينا الأقصى، وسنزيل هذه المباني التي أقامها العرب، وسنبني بيت الرب وينزل المخلص من السماء".

وأضاف: "نحن أمام كارثة تهدف لفرض السيطرة الإسرائيلية على الأقصى، وفي المقابل نحن أمام صمود أسطوري من أهل الحق، الذين لن يقبلوا بهذا العدوان، ويمثلهم هؤلاء المرابطون".

وميدانيًا، أكد عمرو أن الهدوء ساد المدينة والأقصى، حيث جرى نقل الإصابات إلى المستشفيات لتلقي العلاج، فيما شهدت إصابات طفيفة جرى معالجتها ميدانياً، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن أطقم الإسعاف أدّت واجبها على أكمل وجه.

وأوضح، أن الإصابات المرصودة هي في باب الأسباط وقريبة جداً من المسجد الأقصى، كما أن هناك مواجهات في بلدة الرام والعيزرية، والمتوقع أن تستمر بشكل أكبر، متوقعاً بأن يدخل مخيم قلنديا في دائرة المواجهات.

مرابط آخر في القدس، وهو المواطن فخري أبو دياب، قال: "تواجدنا في باب الأسباط منذ العصر، وبعد صلاة العشاء توجهنا إلى منازلنا حتى ندخر القليل من القوة والطاقة، حيث من المقرر أن نذهب إلى صلاة قيام الليل في باب الأسباط ومن ثم صلاة الفجر".

وأضاف: "منطقة باب الأسباط شهدت العديد من الاشتباكات والمواجهات مع قوات الاحتلال، وبالرغم من ذلك فقد أدّينا صلاة العشاء تحت وابل من قنابل الغاز والرصاص المطاطي، وسنبقى في المنطقة إلى أن نفرض ما نريده نحن، ولن نقبل بأن يفرض الاحتلال هذا الواقع الجديد على الأقصى والقدس".

التعليقات