الأخبار
واللا: السلطة الفلسطينية أوقفت اللقاءات الأمنية مع إسرائيل بشكل رسميرؤيا لتنمية القدرات وأمان يُطلقان الشبكة المحلية للجان المساءلة المجتمعيةكوشنر:أمريكا لم تطلب من رئيس الحكومة الاسرائيلية إزالة البوابات الالكترونيةالغف: القدس خط أحمر ومطلوب من الكل الفلسطيني التوحدجلسة البدية الحوارية تدعو إلى تعزيز التفاعل بين القيادة والشعبهآرتس:مظاهرات المسجد الأقصى تنذر بانتفاضة جديدة خلال رمشة عيننادي ربوع القدس يشارك بدوري كرة قدم لنصرة للقدس بعزونفيديو مؤثر.. سيدة تركية أصيبت ابنتها في القدس:" لا أفكر بها"السعودية: لن نجعل الأردن يتصدى وحده للاعتداءات الإسرائيليةاعتقالات ومداهمات بالضفة الغربيةالدكتور حسن ناصر يعلن أستمرار فريق كرة السلة بالنادي الأهليالشخصيات المستقلة تدعو لاجتماع الإطار القيادي بالقاهرةطريقة عمل الكيك بالتوفيمستوطنون يقتحمون الاقصى بحراسة من الشرطة الإسرائيليةوفد برلماني يختتم زيارته للقدس ويلتقي بعمان برئيس لجنة فلسطين
2017/7/23
عاجل
واللا العبري: السلطة الفلسطينية أوقفت اللقاءات الأمنية مع إسرائيل بشكل رسميالمرجعيات الدينية في القدس: نرفض البوابات الإلكترونية وكل الإجراءات الإسرائيلية التي شأنها تغيير الوضع القائم

نقابة الصيادلة: معامل جديدة خلال أشهر لصناعة أدوية سرطانية ونوعية

تاريخ النشر : 2017-07-17
رام الله - دنيا الوطن
أكد نقيب صيادلة سورية محمود الحسن لميلودي اف ام أن "النقابة تعمل على إحداث معمل دوائي خاص بها، وذلك بتسهيلات من رئيس مجلس الوزراء ووزاتي  الصناعة والادارة المحلية، حيث تم تخصيص أرض في عدرا الصناعية".

وأشار الحسن إلى أنه "تم اعطاء تراخيص لأربعة معامل أدوية جديدة من قبل وزارة الصحة، لإنتاج الأدوية السرطانية والنوعية، لتغطي 10 % من احتياج السوق المحلي، بينما تغطي المعامل الحالية من 75 إلى 80% من الحاجة".

ولفت الحسن إلى أن "تصدير الدواء المحلي متواضع جداً، بحيث لا يتجاوز عدد  الدول المستوردة أصابع اليد الواحدة، ولكن نرغب بفتح أسوق جديدة بهدف تصدير بعض الأدوية بحال غطت المعامل الجديدة حاجة السوق المحلية".

وعن تاريخ دخول المعامل الجديدة على خط الإنتاج، أوضح الحسن أن "بعض المعامل ستبدأ العمل والإنتاج خلال شهر، والأخرى تحتاج عدة أشهر، بينما سيدخل معمل النقابة في الإنتاج مع بداية العام القادم، فهو ما زال في مرحلة الإنشاء".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف