الأخبار
وزير خارجية قطر: الدول الأربع خانت الدوحةبدء عملية فرز الأصوات في استفتاء "استقلال كردستان"عرب 48: وزارة العمل تبحث مع "عودة" حقوق العمال الفلسطينيينالمجلس الوطني للشباب الفلسطيني يستكمل بناءه الهيكليجدلية العلاقة بين العنصرية والإستعمارالمصالحة الفلسطينية والحنين لكرسى العجلات!الرئيس عباس يحدد الملفات التي سيبحثها الاجتماع الموسع للقيادة الفلسطينيةفلسطين تشارك في مؤتمر الإعلام العربي بالعراققيادة حماس: جادون بخطواتنا نحو المصالحة وسنعمل على انجاح زيارة وفد الحكومةرئيس بلدية بيت عوا يطالب بمساعدات لامداد حملة "الكهرباء أولوية"وكيل وزارة العمل يبحث مع ممثل غرفة تجارة "كولون" آليات تعزيز التعاون3 إصابات بجروح متفاوتة في حادث سير جنوبي جنينحركة حماس تُكرم الحجاج بمنطقة الدرج شرق غزةالأحمد ومسؤولان أوربيان يبحثان آخر المستجدات الفلسطينيةالوزير صيدم والقنصلية الأمريكية يبحثان سبل التطوير الممنهج لتعليم اللغة الإنجليزية
2017/9/25
عاجل
زملط: تثبيت المصالحة لن يكون سهلاً لكن الإرادة القوية ستجعلها ممكنة

العثور جبل شيخ الجبل‎ الحقيقي

العثور جبل شيخ الجبل‎ الحقيقي

تيم حسن

تاريخ النشر : 2017-07-17
رام الله - دنيا الوطن
نشرت احدى الصفحات الخاصة بمحبي الممثل السوري تيم حسن صورة للأخير بدور جبل شيخ الجبل من مسلسل الهيبة، وإلى جانبه صورة لشاب اعتمد لوك الشخصية الشهيرة وبدا الشبه بينهما كبيرا جدا.

هذه الصورة انتشرت بشكل كبير عبر مواقع التواصل الإجتماعي ولاقت رواجا كبيرا، خصوصا ان الشخصية التي لعبها تيم حسن في المسلسل كانت حديث الناس خلال الاسابيع الماضية.

وبعد أن تداولت مواقع التواصل الإجتماعي أخيراً تصريحاً نسب إلى الممثل السوري تيم حسن نشر في إحدى صفحات التواصل الاجتماعي التي تحمل إسمه، وكشف فيه عن تفاصيل متعلقة الجزء الثاني من مسلسل الهيبة، أصدر حسن عبر صفحته الرسمية طلب فيه من بعض المواقع والصفحات إعتماد الدقة بما ينشر على لسانه.

وكتب تيم حسن: “رجاء الدقة بما ينشر على لساني من بعض المواقع والصفحات، صفحاتي فقط المصدر الرسمي لتصريحاتي القليلة، فآخر التصريحات كان أواخر العام الماضي، شكراً”.

يُذكر أن الجزء الثاني من المسلسل لن تشارك فيه الممثلة نادين نسيب نجيم، والتي كانت بطلة الجزء الأول.



 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف