الغول:لن نكون جزءاً من تحالف "حماس-دحلان" ونرفض المشاركة باللجنة الإدارية

الغول:لن نكون جزءاً من تحالف "حماس-دحلان" ونرفض المشاركة باللجنة الإدارية
القيادي في الجبهة الشعبية - كايد الغول
خاص دنيا الوطن - أحمد جلال
أكد القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فلسطين، كايد الغول، أن الجبهة ليست جزءاً من تفاهمات حركة حماس مع القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، ولم تسعَ لأن تكون شريكاً فيه.

وقال الغول، في تصريح خاص لـ "دنيا الوطن"، إن الجبهة الشعبية ترفض المشاركة في لجنة لإدارة قطاع غزة، كما أنه لم يعرض عليها المشاركة، مشدداً على أن وجود اللجنة من شأنه أن يعمق الانقسام، ويؤدي للوصول إلى حالة الانفصال.

وأضاف: "لن نشارك في لجنة تعمق الانقسام، ولا بد من العمل على تطبيق اتفاق المصالحة بملفاته كاملة، وأن يجري لقاء للقوى الوطنية والإسلامية لوضع آليات وطنية، وبدء الحوار الفلسطيني من أجل إنجاز المصالحة"، مشدداً على أن ذلك هو الخيار الوحيد فلسطينياً.

وتابع: "التفاهمات بين حركة حماس ودحلان فرضتها الضرورة لدى الطرفين، وهي لا تعكس أي قناعة سياسية لكل منهما"، منوهاً إلى أن التفاهمات تأتي في إطار إدارة أزمة من قبل حركة حماس؛ خاصة أن الحركة تواجه أزمات كبرى عقب إجراءات الرئيس الفلسطيني الأخيرة.

واستطرد: "التفاهمات بين حماس ودحلان؛ تمثل فرصة للأخير من أجل إعادة الاعتبار لدوره بعد قرار فصله من حركة فتح، كما أن مثل هذه المسائل وإن كان ظاهرها تقديم تسهيلات لسكان القطاع؛ إلا أن هناك خشية أن يبنى عليها سياسياً من قبل إسرائيل وأطراف أخرى للدفع باتجاه تعميق الإنقسام والانفصال التام بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وبالتالي تقديم مشاريع سياسية ليصبح القطاع هو الكيان الفلسطيني وليس الدولة الفلسطينية".

وأشار إلى أن هناك خشية فلسطينية، أن يترتب على مثل هذا الأمر مشاريع سياسية من قبل الأطراف المعادية للقضية الفلسطينية، وأن يتم الاستناد على التفاهمات لتكريس الفصل النهائي بين الضفة والقطاع؛ وبالتالي إنشاء كيان سياسي فلسطيني في غزة.

ونوه إلى أن معالجة الأمر تحتاج إلى تطبيق اتفاق المصالحة الموقع في القاهرة لمعالجة الأمر ارتباطاً باتفاق المصالحة 2011، واستكمال ما بدأته اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني في بيروت، وبالتالي مغادرة حالة الانقسام والإعداد للانتخابات الشاملة.

وشدد على أن ذلك هو المطلوب من أجل قطع الطريق أمام أي مشاريع سياسية، قد تبنى على الواقع الذي نشأ في الوقت الراهن.

ونفى الغول، أن يكون تم توجيه أي دعوة للجبهة الشعبية من جانب مصر؛ لزيارة وفد من الحركة إلى القاهرة، لافتاً إلى أن حركته تنتظر توجيه القاهرة دعوة للجبهة الشعبية من أجل زيارة مصر وبحث عدد من المواضيع، خاصة أنه كان هناك وعودات للجبهة بذلك.

التعليقات