الحمد الله نرفض الذرائع الأمنية الإسرائيلية بتبرير خطواتها التصعيدية بالقدس

الحمد الله نرفض الذرائع الأمنية الإسرائيلية بتبرير خطواتها التصعيدية بالقدس
رام الله - دنيا الوطن
هاتف رئيس الوزراء رامي الحمد الله، اليوم الاثنين، رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي، لبحث آخر التطورات في القدس، والتصعيد الإسرائيلي الخطير بحق المسجد الأقصى، والمساعي المبذولة من قبل القيادتين الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، والأردنية وعلى رأسها الملك عبد الله الثاني، في الدفاع عن المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، ووقف الانتهاكات الإسرائيلية بحقها.

 وأكد الحمد الله الرفض المطلق للذرائع الأمنية الإسرائيلية في تبرير خطواتها التصعيدية في المسجد الأقصى، محذراً من المخططات الإسرائيلية في تغيير "الوضع القائم" في القدس، والمساس بمكانة المسجد الأقصى الدينية والتاريخية، وفرض مزيد من القيود على حرية العبادة فيه.

وشدد على أن التصعيد العسكري الإسرائيلي خاصة في القدس، سيؤدي إلى تدهور الأوضاع الأمنية وتصاعد ردود الفعل، داعياً إسرائيل إلى وقف انتهاكاتها بحق أبناء شعبنا، مشدداً على أن إنهاء الاحتلال وحده من يجلب السلام للمنطقة بأكملها.

وجدد الحمد الله إشادته بدور الملك عبد الله الثاني، والقيادة الأردنية، في حماية المسجد الأقصى والمقدسات في القدس، والدفاع عنها في كافة المحافل الدولية.

التعليقات