الأخبار
فتح تنظم وقفة جماهيرية حاشدة نصرة للأقصى شمال القطاععرب 48: العربية للتغيير: نطالب بإلغاء الإجراءات الإسرائيلية بالقدس.. ونتنياهو يتحمل المسؤوليةتوقيع عقد رعاية بين جمعية كنف الخيرية ونادي الاتفاق الرياضيالأحمد يلتقي ناظم اليوسف لبحث الاوضاع الفلسطينية في عين الحلوةأبو معمر: الفصائل الأربعة ناقشت قضايا مهمة لدعم المرابطين بالأٌقصىوزير الصحة: أولويتنا هي تجهيز مشافي تخصصية مركزيةأبو ظريفة: ما يجري بالقدس مخططات مبيتة للاحتلال لتقسيم الأقصىاليمن: المجلس الانتقالي يعقد لقاء تشاوري مع مختلف الفصائل بحضرموتمصر: كورال وورش فنية لثقافة جاردن سيتى بشارع المعزمطر: الضميري لم يتحدث لـ"موطني" وجهات مشبوهة وراء الأخبار الكاذبةتخريج الفوج الثالث لمدرسة نقش ضمن فعاليات مهرجان فلسطين الدوليالكلية الجامعية تختتم تخريج فوج من خريجيهاقوات الإحتلال تطلق سراح أمين عام المؤتمر الوطني الشعبي للقدسأمين عام ملتقى الأديان يحيي المرابطين بالمسجد الأقصىمفوضية رام الله ومجلس قروي بني زيد ينظمان محاضرة تثقيفية
2017/7/21

نقاش بعنوان "مدينتي بيتي" أزهار "الياسمين" البيئي لدعم نابلس

تاريخ النشر : 2017-07-17
رام الله - دنيا الوطن
نظم مركزا التعليم البيئي/ الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة، والطفل الثقافي التابع لبلدية نابلس نقاشًا تفاعلياً لأعضاء منتدى الياسمين البيئي، على مسرح المركز.وشارك ثمانون من الزهرات والفتيان في الحوار الذي حمل عنوان (مدينتي..بيتي).

 وسعى إلى الترويج لثقافة النظافة، والكف عن إلقاء النفايات العشوائي، وهو المشهد الذي يلوث طرقات نابلس وميادينها ومساحاتها المفتوحة، كحال المدن والبلدات والمخيمات كلها.

ودشنت مديرة "الطفل الثقافي" رسمية المصري اللقاء بالإشارة إلى الحملات السابقة التي نفذها المنتدى بالشراكة مع "التعليم البيئي" منذ أربع سنوات، وشملت غرس أشجار، وتنظيف البلدة القديمة، ومحيط الدوار الرئيس، وبرامج إعلامية، وورش إعادة  تدوير ورق وزجاج ومواد بلاستيكية مختلفة، ومعارض للزيتون بريشة الفنان سليمان منصور.

وأضافت: نمنح البيئة حيزًا من أنشطتنا، ونسعى إلى غرس قيم النظافة والبيئة في نفوس أطفالنا، ونقدم لأعضاء المركز أنشطة خضراء، تساهم في تعزيز توجهاتهم نحو محيطهم، وتنمي من إحساسهم بالمسؤولية.

وقالت عرين يونس إن التعامل مع نابلس كبيت للجميع يجعلها أكثر نظافة، ومحاطة بالأشجار، وتشبه بالفعل البيت الكبير، الذي يتسع كل أفراد الأسرة، وينثر العطر والورود لجيرانه.ورأت وداد عبوة أن المبادرات الصغيرة لساكني المدينة مهمة، كتنظيفها من كل الملوثات في أنشطة تطوعية، والحديث مع الصديقات في المدرسة عن أهمية تزيين الصفوف والساحات والشوارع والمدينة كلها، لجعل نابلس أكثر إشراقًا.ودعت زينة قدح إلى فرض غرامات على ملقي النفايات على الأرض، وقبلها الحوار مع المارة والتجار؛ لأنهم بكل تأكيد لا يلوثون بيئتهم إذا شعروا أن الجميع  يراقبهم، أو ينتظرهم بمخالفة مالية.وأوردت رينا العقاد أن القدوة مهمة في التعبير عن الانتماء للمدنية، والتعامل معها كالبيت الكبير للجميع، فالناس ينظفون منازلهم كل يوم، وعلينا إقناعهم أن لا فرق بينها وبين البيت الذي يضمنا جميعًا.

وأجمعت سلمى خياط، ونور عودة، وآية المصري، وآلاء دويكات، وعبد السلام دويكات على أن الغرامات وحدها لن تحل المسألة، فعلينا أن نحب بلدنا أولًا؛ لأن من يقول ذلك عليه أن يطبق حبه إلى عمل، وليس كلمات.

وعرضت جنى فريتخ تجربة ذاتية، فالعمارة السكنية التي تضم منزل عائلتها تحول وسطها إلى مكرهة صحية، وبالرغم من الدعوات للنظافة لم يلتزم الساكنون، ما دفعها إلى حث البلدية على إجبار هؤلاء ومن يشبههم في الممارسات دفع غرامات، وإلزامهم بتنظيف المكان بأيديهم أيضًا.وباحت روز صوافطة، وهديل عوادة، وماسة الأغير، ومي خليل أن الغرامات تساهم في تنظيف "البيت الكبير"، لكننا نحتاج إلى تقديم جوائز لمن يبادرون وينظفون ويتطوعون.وتمنى نور الدين حبشة أن يأتي اليوم، الذي تبدأ به نابلس بفرز نفاياتها، وتنظيف شوارعها، وتتحول إلى "غرفة استقبال" كبيرة ونظيفة ومرتبة، وينطلق الأهالي في تنظيف  آثارها كالمدرج الروماني، وميدان سباق الخيول.

ودعت سلمى خيّاط إلى البدء بمحاسبة ملقي النفايات وسط الدوار الرئيس، ومن نوافذ المركبات؛ لأن هؤلاء حين ينتقلون لمدينة أخرى خارج الوطن يلتزمون بالنظافة، ويحملون نفاياتهم في حقائبهم، لحين الوصول إلى سلة.

واقترحت نور مطاوع تكريم أفضل حي يلتزم بالنظافة في المدينة؛ لتشجيع الأهالي في الأحياء المجاورة على التنافس، وإطلاق حملات نظافة وتطوع دائمة.وأقترح أعضاء الياسمين منح عمال النظافة إجازة مدفوعة الأجر في أيام الأعياد؛ لإجبار المواطنين والتجار على عدم تحويل نابلس إلى مكب نفايات كبير.ولخص هشام عوّادة: من يدعي أنه يحب بلده، عليه أن يتعب قليلاً، ويبحث عن حاوية نفايات قريبة، ويفكر في تقليل القمامة التي ينتجها في بيتها، ويتعلم أن نابلس تحتاج لمن يشعر بها، ولا يلوث شوارعها وكل شيء جميل فيها.

بدوره، أشار  المدير التنفيذي لـ "التعليم البيئي" سيمون عوض إلى أن المركز يعمل منذ 31 سنة مع الأطفال والزهرات واليافعين، ويقدم لهم برامج توعية وتمكين وتدريب، ويؤسس النوادي الخضراء، وينظم الزيارات الصفية إلى المدارس، وينفذ مخيمات صيفية واستكشافية بيئية، ويطلق جولات سياحة بيئية، ويعقد منافسات خضراء في التصوير والرسم والكتابة وإنتاج وسائط مرئية، ويدمج الجيل القادم ببرامجه العديدة.

وأضاف:  تحدي النفايات كبير وبحاجة إلى حل، وهو يخلق انطباعًا سيئًا للأسف عنا لعدم قدرتنا على وضع حد له، ومن غير المفهوم أو المقبول الاستمرار في تشويه بيئتنا بالنفايات بأيدينا، وانتظار عمال النظافة لإزالة ما نتسبب به من  رائح كريهة، ومشهد غير حضاري، وتداعيات صحية وبيئية.