الأخبار
منتدى النوع الاجتماعي بالحكم المحلي يصدر بيانه حول الانتخابات الاستكماليةفتح تخرج معسكر الحرية والإستقلال في "دورة القدس"واللا: السلطة الفلسطينية أوقفت اللقاءات الأمنية مع إسرائيل بشكل رسميرؤيا لتنمية القدرات وأمان يُطلقان الشبكة المحلية للجان المساءلة المجتمعيةكوشنر:أمريكا لم تطلب من رئيس الحكومة الاسرائيلية إزالة البوابات الالكترونيةالغف: القدس خط أحمر ومطلوب من الكل الفلسطيني التوحدجلسة البدية الحوارية تدعو إلى تعزيز التفاعل بين القيادة والشعبهآرتس:مظاهرات المسجد الأقصى تنذر بانتفاضة جديدة خلال رمشة عيننادي ربوع القدس يشارك بدوري كرة قدم لنصرة للقدس بعزونفيديو مؤثر.. سيدة تركية أصيبت ابنتها في القدس:" لا أفكر بها"السعودية: لن نجعل الأردن يتصدى وحده للاعتداءات الإسرائيليةاعتقالات ومداهمات بالضفة الغربيةالدكتور حسن ناصر يعلن أستمرار فريق كرة السلة بالنادي الأهليالشخصيات المستقلة تدعو لاجتماع الإطار القيادي بالقاهرةطريقة عمل الكيك بالتوفي
2017/7/23
عاجل
واللا العبري: السلطة الفلسطينية أوقفت اللقاءات الأمنية مع إسرائيل بشكل رسميالمرجعيات الدينية في القدس: نرفض البوابات الإلكترونية وكل الإجراءات الإسرائيلية التي شأنها تغيير الوضع القائم

لقطات صادمة لجراحين يعثرون على27 عدسة لاصقة في عين امرأة

لقطات صادمة لجراحين يعثرون على27 عدسة لاصقة في عين امرأة

توضيحية

تاريخ النشر : 2017-07-17
رام الله - دنيا الوطن

وجد جراحون 27 عدسة لاصقة عالقة في عين امرأة أثناء تجهيزها لإجراء جراحة الساد.

وقع الحادث في نوفمبر الماضي، لكنه عرف مؤخرا بعد نشر المجلة الطبية البريطانية تقريرا عنه، وفقا لموقع مترو.

وقال طبيب العيون المتخصص"روبال مورجاريا" في مستشفى برمنجهام إن جميع الأطباء لم يروا هذا المشهد من قبل، فقد عثروا على كمية كبيرة جدا من العدسات اللاصقة، حيث وجد 17 عدسة ملتصقة معا، واكتشفوا المزيد فيما بعد.

على الجانب الآخر، لم تكن المرأة البالغة من العمر 67 عاما على علم بفقدان العدسات اللاصقة داخل عينيها، وشعرت بالصدمة بعد معرفة عددها.

وقام الجراحون بتأجيل العملية لتقليل مخاطر الإصابة بالتهاب داخل العين، وأشار الطبيب أن السيدة شعرت بالراحة بعد إزالة العدسات من عينيها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف