الأخبار
البرغوثي: نقترب من لحظة الحسم وإجبار نتنياهو على إزالة البواباتمجلس الأمن يفشل بالتوصل لصيغة مقبولة حول الاعتداءات الإسرائيلية بالأقصىيديعوت:عودة طاقم السفارة الاسرائيلية في عمان لإسرائيل بينهم قاتل الأردنييْنبعد صلاة العشاء..اندلاع مواجهات مع الاحتلال بالقدس..اطلاق قنابل الغاز تجاه المصلينحركة فتح برفح تكرم القياديين "أبو سمهدانة والبدري"بزعم حوزته سكين.. الاحتلال يعتقل فلسطينياً على حدود غزةالنائب السعدي يتابع قضايا الأسرى في لجنة الداخلية البرلمانيةالوزير صيدم يكرم طالبة من ذوي الإعاقة السمعيةرئيس بلدية الخليل يَستقبل سفير دولة فلســطين في السنغالعرب 48: توما-سليمان: نتنياهو يشعل المنطقة بنار حروبهالرئيس اتخذ قرار وقف الاتصالات مع إسرائيل بسبب الموقف الأمريكيملادينوف: يجب العمل على حل أزمة الأقصى قبل الجمعة المقبلسلطة النقد والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يعقدان ورشة عملالقوات المسلحة تنشر فيديو حادثة قاعدة الجفرالملك عبد الله يطالب نتيناهو بإزالة الإجراءات بالأقصى وإعادة الأوضاع لطبيعتها
2017/7/24
عاجل
اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال في باب حطة بالقدسمجلس الأمن يخفق في التوصل إلى صيغة حول الاعتداءات الإسرائيلية بالأقصىوسائل الإعلام العبرية: طاقم السفارة الإسرائيلي يعود ومعه الضابط الذي قتل الاردنييْن

النائب غنايم انشاء مصنع الغاز بقرى المرج سيؤدي لكارثه بيئية

النائب غنايم انشاء مصنع الغاز بقرى المرج سيؤدي لكارثه بيئية
تاريخ النشر : 2017-07-17
رام الله - دنيا الوطن
على ضوء توجه اهالي قرية طمرة والطيبة الزعبية ضد اقامة مصنع الغاز السام  طرح  النائب مسعود غنايم (الحركة الإسلامية، المشتركة) الموضوع على جدول أعمال الكنيست .
                      
وقال النائب غنايم : ان انشاء مصنع الغاز في منطقة قريبة من تجمع سكني هو امر خطير يجب وقفه لمصلحة حياة المواطن ، ان انشاء المصانع والتطور الصناعي والاقتصادي بدون النظر إلى أبعاده البيئية ، قد تسبب في العديد من الكوارث البيئية التي أدت إلى مشاكل صحية وبيئية أودت بحياة الكثير من الناس .
 
وقد أكد النائب غنايم ان النضال ضد إقامة المصنع يجب ان تستمر بكل المسارات الشعبية والقضائية  ومساندة أهالي طمرة والطيبة الزعبية والمنطقة حتى وقف انشاء مصنع الغاز الذي سيؤدي الى كارثه بيئية وصحية.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف