الأخبار
البرغوثي: نقترب من لحظة الحسم وإجبار نتنياهو على إزالة البواباتمجلس الأمن يفشل بالتوصل لصيغة مقبولة حول الاعتداءات الإسرائيلية بالأقصىيديعوت:عودة طاقم السفارة الاسرائيلية في عمان لإسرائيل بينهم قاتل الأردنييْنبعد صلاة العشاء..اندلاع مواجهات مع الاحتلال بالقدس..اطلاق قنابل الغاز تجاه المصلينحركة فتح برفح تكرم القياديين "أبو سمهدانة والبدري"بزعم حوزته سكين.. الاحتلال يعتقل فلسطينياً على حدود غزةالنائب السعدي يتابع قضايا الأسرى في لجنة الداخلية البرلمانيةالوزير صيدم يكرم طالبة من ذوي الإعاقة السمعيةرئيس بلدية الخليل يَستقبل سفير دولة فلســطين في السنغالعرب 48: توما-سليمان: نتنياهو يشعل المنطقة بنار حروبهالرئيس اتخذ قرار وقف الاتصالات مع إسرائيل بسبب الموقف الأمريكيملادينوف: يجب العمل على حل أزمة الأقصى قبل الجمعة المقبلسلطة النقد والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يعقدان ورشة عملالقوات المسلحة تنشر فيديو حادثة قاعدة الجفرالملك عبد الله يطالب نتيناهو بإزالة الإجراءات بالأقصى وإعادة الأوضاع لطبيعتها
2017/7/24

غيرة وفاء كيلاني على تيم حسن تُطيح بمسلسل "الهيبة"

غيرة وفاء كيلاني على تيم حسن تُطيح بمسلسل "الهيبة"

تيم الحسن ووفاء الكيلاني

تاريخ النشر : 2017-07-17
رام الله - دنيا الوطن
أشارت تقارير إعلامية أخيراً إلى أن غيرة الإعلامية وفاء الكيلاني على زوجها تيم حسن دفعت نادين نجيم إلى أخذ قرارها بعدم المشاركة في الجزء الثاني من مسلسل "الهيبة".

وأفادت التقارير بأن الكيلاني أظهرت انزعاجها من المشاهد الرومنسية التي جمعت زوجها والممثلة اللبنانية في الجزء الأول من العمل.

وأضافت أن مقدمة البرامج حضرت التصوير مرات عدة وطلبت من زوجها أن يقلل عدد مشاهد الحب. وأشارت إلى أنّه طلب ذلك بدوره من مخرج العمل.

كما لفتت التقارير إلى أن هذا أدى إلى انزعاج نادين من هذا الطلب خصوصاً بعد تقليص دورها لصالح الممثل السوري. لذا اعتذرت عن المشاركة في الجزء الثاني .

إلا أن تقارير أخرى أشارت إلى نفي شركة إنتاج المسلسل لذلك وأشارت إلى أن هذا التفسير ليس منطقياً وأن الكيلاني لا تمتلك حق التدخل في المسلسل وأنها لا تفكر بهذه الطريقة.

وكانت النجمة اللبنانية نادين نجيم كشفت في فيديو نشرته عبر حسابها على «إنستغرام» أنها لن تشارك في "الهيبة2" لأنها تعاقدت مع الشركة نفسها على أداء بطولة مسلسل جديد.   

 


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف