الأخبار
فتح تنظم وقفة جماهيرية حاشدة نصرة للأقصى شمال القطاععرب 48: العربية للتغيير: نطالب بإلغاء الإجراءات الإسرائيلية بالقدس.. ونتنياهو يتحمل المسؤوليةتوقيع عقد رعاية بين جمعية كنف الخيرية ونادي الاتفاق الرياضيالأحمد يلتقي ناظم اليوسف لبحث الاوضاع الفلسطينية في عين الحلوةأبو معمر: الفصائل الأربعة ناقشت قضايا مهمة لدعم المرابطين بالأٌقصىوزير الصحة: أولويتنا هي تجهيز مشافي تخصصية مركزيةأبو ظريفة: ما يجري بالقدس مخططات مبيتة للاحتلال لتقسيم الأقصىاليمن: المجلس الانتقالي يعقد لقاء تشاوري مع مختلف الفصائل بحضرموتمصر: كورال وورش فنية لثقافة جاردن سيتى بشارع المعزمطر: الضميري لم يتحدث لـ"موطني" وجهات مشبوهة وراء الأخبار الكاذبةتخريج الفوج الثالث لمدرسة نقش ضمن فعاليات مهرجان فلسطين الدوليالكلية الجامعية تختتم تخريج فوج من خريجيهاقوات الإحتلال تطلق سراح أمين عام المؤتمر الوطني الشعبي للقدسأمين عام ملتقى الأديان يحيي المرابطين بالمسجد الأقصىمفوضية رام الله ومجلس قروي بني زيد ينظمان محاضرة تثقيفية
2017/7/21

وزير جنوب إفريقي يدعو تركيا إلى زيادة استثماراتها في بلاده

وزير جنوب إفريقي يدعو تركيا إلى زيادة استثماراتها في بلاده

وزير الموارد المعدنية والطبيعية في جنوب إفريقيا موسيبنزي زواني

تاريخ النشر : 2017-07-17
رام الله - دنيا الوطن
دعا وزير الموارد المعدنية والطبيعية في جنوب إفريقيا، موسيبنزي زواني، الحكومة التركية والمستثمرين الأتراك، إلى زيادة استثماراتهم في بلاده.

وأكد زواني أن بلاده تريد تصدير المعادن بعد تصنيعها، وليس كمواد خام، بحسب ما جاء على موقع وكالة الأناضول.

واقترح على الحكومة والشركات التركية القيام بالمزيد من الاستثمارات في مدن جنوب إفريقيا التي تمكنت من تحقيق الاستقرار.

وأشار إلى أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين، شهدت تطورًا كبيرا خلال الأعوام الأخيرة، إلا أنها لا تعكس الإمكانات الحقيقية.

وأوضح أن مسؤولي قطاع المعادن في بلاده، عقدوا، مع نظرائهم الأتراك، اجتماعين، خلال الفترة الماضية، لبحث سبل تطوير الشراكة، لكن دون توقيع أي اتفاقيات مشتركة.

وطلب من الجكومة التركية أن تزوّد الشباب ورجال الأعمال في بلاده، بخبرتها الواسعة في مجال المجوهرات والمعادن، مقابل استفادتها بالمعادن ذات الجودة العالية. 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف