الأخبار
فتح تنظم وقفة جماهيرية حاشدة نصرة للأقصى شمال القطاععرب 48: العربية للتغيير: نطالب بإلغاء الإجراءات الإسرائيلية بالقدس.. ونتنياهو يتحمل المسؤوليةتوقيع عقد رعاية بين جمعية كنف الخيرية ونادي الاتفاق الرياضيالأحمد يلتقي ناظم اليوسف لبحث الاوضاع الفلسطينية في عين الحلوةأبو معمر: الفصائل الأربعة ناقشت قضايا مهمة لدعم المرابطين بالأٌقصىوزير الصحة: أولويتنا هي تجهيز مشافي تخصصية مركزيةأبو ظريفة: ما يجري بالقدس مخططات مبيتة للاحتلال لتقسيم الأقصىاليمن: المجلس الانتقالي يعقد لقاء تشاوري مع مختلف الفصائل بحضرموتمصر: كورال وورش فنية لثقافة جاردن سيتى بشارع المعزمطر: الضميري لم يتحدث لـ"موطني" وجهات مشبوهة وراء الأخبار الكاذبةتخريج الفوج الثالث لمدرسة نقش ضمن فعاليات مهرجان فلسطين الدوليالكلية الجامعية تختتم تخريج فوج من خريجيهاقوات الإحتلال تطلق سراح أمين عام المؤتمر الوطني الشعبي للقدسأمين عام ملتقى الأديان يحيي المرابطين بالمسجد الأقصىمفوضية رام الله ومجلس قروي بني زيد ينظمان محاضرة تثقيفية
2017/7/21

رفض إسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سورية

رفض إسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سورية

رئيس الوزراء الاسرائيلي

تاريخ النشر : 2017-07-17
رام الله - دنيا الوطن
أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن حكومته تعارض بشدة اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سورية، معتبراً أنه يرسخ الوجود الإيراني في سورية.

وقال نتنياهو، عقب لقائه بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إنه أبلغ ماكرون بمعارضة إسرائيل بشكل "جارف" للاتفاق، الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وروسيا، وفق ما أوردت صحيفة (هآرتس) العبرية.

وأشارت الصحيفة، نقلاً عن موظف إسرائيلي رفيع المستوى قوله: إن إسرائيل تعي نية إيران بالانتشار بشكل كبير في سورية، معتبراً أن إيران ليست معنية بإرسال مستشارين إلى سورية فقط؛ وإنما بإرسال قوات جيش كبيرة وإقامة قاعدة جوية لطائرات إيرانية وقاعدة بحرية لسفن الأسطول الإيراني، "وهذا يغير صورة الوضع في المنطقة".

ووفقاً للصحيفة، فإن أقوال نتنياهو ضد اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سورية، تكشف عن وجود خلاف كبير بين إسرائيل وروسيا والولايات المتحدة، وأن هذا الخلاف كان ظاهراً في قنوات دبلوماسية هادئة ولم يعلن من قبل.

وأجرت إسرائيل خلال الشهر الأخير، محادثات مع مسؤولين في الإدارة الأمريكية حول هذا الاتفاق، وفي هذا الإطار، زار إسرائيل المبعوث الأمريكي لمحاربة تنظيم الدولة، بيرت مكغورك، عدة مرات، والمبعوث الأمريكي إلى سورية، مايكل رتني.

وطرح الجانب الإسرائيلي تحفظات خلال هذه المحادثات، وطالب بإقامة منطقة عازلة من أجل إبعاد قوات إيران وحزب الله عن الحدود بين سورية والأردن وعن هضبة الجولان المحتلة.

كذلك تحفظت إسرائيل من أن قوات الجيش الروسي هي التي ستطبق وقف إطلاق النار في مناطق عازلة قريبة من الجولان المحتل والحدود مع الأردن.

وتحدث نتنياهو هاتفياً، مساء أمس، مع وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، حول الموضوع، وشرح نتنياهو الموقف الإسرائيلي من الاتفاق، قبل التوصل إليه، باتصالات هاتفية مع تيلرسون ومع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

ويزعم نتنياهو، في مستهل اجتماع حكومته الأسبوعي، يوم الأحد من الأسبوع الماضي، أن بوتين وتيلرسون قالا إنهما يتفهمان مواقف إسرائيل، وأنه سيتم أخذ المطالب الإسرائيلية بالحسبان.  

ونقلت الصحيفة، عن موظفين إسرائيليين مطلعين على تفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سورية قولهم: إنه بعد الاطلاع على الاتفاق النهائي تبين أنه خلافاً للتوقعات الإسرائيلية، فإن الأمريكيين والروس لم يأخذوا المواقف الإسرائيلية بالحسبان.

ووصف أحد الموظفين الاتفاق بأنه "سيئ لإسرائيل" وأنه "لم تكتب في الاتفاق كلمة واحدة واضحة عن إيران أو حزب الله في سورية".

وتحدث نتنياهو عن قلق إسرائيل حيال هذا الاتفاق وحيال الوضع في لبنان خلال محادثاته مع ماكرون أمس، وطلب بأن يمارس الرئيس الفرنسي تأثيره على الحكومة اللبنانية برئاسة سعد الحريري بكل ما يتعلق بنشاط حزب الله في الدولة وخاصة في جنوبها.

كذلك طلب نتنياهو أن ينقل ماكرون رسالة إلى الحكومة اللبنانية حول نية قياديين في حركة حماس بالانتقال إلى لبنان والعمل منها.

وصرح ماكرون بعد لقائه نتنياهو بالقول: "أشارك إسرائيل قلقها حيال نشاط حزب الله في جنوب لبنان والسلاح الموجود بأيدي الحزب، وسأحاول دفع عملية دبلوماسية من أجل تخفيف خطورة هذا التهديد".

أرشيفي: جبهات شملها إطلاق النار في سورية
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف