الأخبار
فتح تنظم وقفة جماهيرية حاشدة نصرة للأقصى شمال القطاععرب 48: العربية للتغيير: نطالب بإلغاء الإجراءات الإسرائيلية بالقدس.. ونتنياهو يتحمل المسؤوليةتوقيع عقد رعاية بين جمعية كنف الخيرية ونادي الاتفاق الرياضيالأحمد يلتقي ناظم اليوسف لبحث الاوضاع الفلسطينية في عين الحلوةأبو معمر: الفصائل الأربعة ناقشت قضايا مهمة لدعم المرابطين بالأٌقصىوزير الصحة: أولويتنا هي تجهيز مشافي تخصصية مركزيةأبو ظريفة: ما يجري بالقدس مخططات مبيتة للاحتلال لتقسيم الأقصىاليمن: المجلس الانتقالي يعقد لقاء تشاوري مع مختلف الفصائل بحضرموتمصر: كورال وورش فنية لثقافة جاردن سيتى بشارع المعزمطر: الضميري لم يتحدث لـ"موطني" وجهات مشبوهة وراء الأخبار الكاذبةتخريج الفوج الثالث لمدرسة نقش ضمن فعاليات مهرجان فلسطين الدوليالكلية الجامعية تختتم تخريج فوج من خريجيهاقوات الإحتلال تطلق سراح أمين عام المؤتمر الوطني الشعبي للقدسأمين عام ملتقى الأديان يحيي المرابطين بالمسجد الأقصىمفوضية رام الله ومجلس قروي بني زيد ينظمان محاضرة تثقيفية
2017/7/21

مطرب فاشل

تاريخ النشر : 2017-07-16
بقلم عبد الله عيسى 
رئيس التحرير

لقد فرحنا كثيراً بفوز عدد من المطربين الشبان الفلسطينيين في (أرب آيدول) أو وصول بعضهم للمرحلة النهائية في التصفيات، ولكن تفاجأنا بأن بعضهم أصابه غرور مرضي أوصله من النجاح إلى الفشل.

وذات مرة، وفي إطار أحد الاستفتاءات، اقترحنا أسماء لبعض الفنانين الفلسطينيين المعروفين مثل محمد عساف وعماد فراجين وقاسم النجار، ووضعنا أحد الفنانين الفلسطينيين، فاتصل بنا محتجاً كيف نضع اسمه بجانب عساف وفراجين؟ وقال لي بالحرف الواحد، من هما عساف وفراجين اللذين تضعون اسميهما بجانب اسمي؟ فقلنا له كيف نضع اسمك منفرداً في الاستفتاء، لا يعقل أن يكون اسمك بلا منافسين، ورغم احتجاجه حصل على أدنى الأصوات لدينا.

وننتقل إلى الخبر الأخير الذي سمعناه عن محمد عساف، الذي قد يحل محل "القيصر" كاظم الساهر في برنامج "ذا فويس" والمثير للأمر أنه صرح مبتهجاً سعيداً كيف سيحل محل كاظم الساهر، ولم يتردد لحظة في قبول عرض mbc الذي لم يتأكد بعد، رغم أن كاظم اختارته mbc  والآخرين لأن لديهم تجربة أغاني أطفال ومحمد عساف ليس لديه هذه التجربة، ويذكرني هذا الموقف بخلاف طفا على السطح في الصحافة المصرية بين عبد الحليم حافظ وفريد الأطرش، وعندما قام صحفي بسؤال عبد الحليم عن خلافه مع فريد قال عبد الحليم حافظ التالي: "من أنا حتى تقارنوني بالموسيقار فريد الأطرش، إنه موسيقار قدم الكثير للموسيقى العربية، أما أنا فمجرد فنان صوته جميل يستمع إليه الناس" ومن هنا نجد أن محمد عساف لم يسأل عن تاريخ وقدرات كاظم، وإنما أراد أن يقفز مكانه.

فهو يذهب إلى بيت صاحب الـ mbc ويغني لأولاده، وذات مرة التقيت عساف برام الله ونصحته نصيحة واحدة وقلت له: عندما انتم معشر المطربين تغنون أغنية وطنية تغنون أغنية "أي كلام" بعكس الأغنية الرومانسية والكليبات، انظر إلى رفعت الأسدي عندما غنى جايين يا تراب الوطن، قال: إنها أغنية لوديع الصافي قلت: ولتكن لوديع الصافي، ولكنه أجاد في تقليده، وانظر لأغاني جمال النجار بينما عساف لا يوجد لديه أغاني وطنية كثيرة، باستثناء عليّ الكوفية التي يوجد عليها خلاف.

أتمنى من هؤلاء المطربين الذين أصابهم الغرور، أن يعودوا لأنفسهم، وأن لا يتنططوا على غيرهم، وعلى موسيقار بوزن كاظم الساهر، الذي أعاد الأمجاد للقصيدة العربية باللغة العربية الفصحى.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف