الأخبار
الديمقراطية تنظيم ندوة "الهجرة والتهجير في ميزان المشروع الاسرائيلي" بالمخيم الشماليالمطران حنا يستقبل وفدا من أبناء الرعية الارثوذكسية بيافا واللد والرملةالأشقر: موقف منظمة العفو الدولية تجاه الاعتقال الإداري غير كافاطلاق مبادرة بعنوان "اطفال بلا هوية" في محافظة بيت لحمالفتح يفوز على أحد بثنائية في الدوري السعودي للمحترفينعريقات من واشنطن: لابد من عقد المجلس الوطني الفلسطيني فوراتعقيبات لمتطرفين يتمنون الموت للطيبي بعد نجاة الطائرة التي كان عليهاالبرديني: خطاب الرئيس تاريخي وكلماته كانت من ذهبمصر: السكرتير العام والمساعد لمحافظة الاسماعيلية يتابعان حملة النظافة والتطوير بأماكن المدارسمجلس الإمارات يختتم ورش عمل التوازن بين الجنسينالسفير عقل يفوز باستفتاء كافضل سفير عربياليمن: اتحاد قاهر يتوج بكاس دوري جيل التسامح الاول للمرة الأولى بتاريخةإصابة مواطنة بجروح خطيرة في حادث سير بدير البلحالرئيس يتلقى برقية شكر من رئيس الوزراء اللبنانيمصرع جندي مصري و3 مسلحين في هجوم بسيناء
2017/9/23

بالفيديو: شخص يؤدي الصلاة في البحر.. وأستاذ بالأزهر: باطلة

بالفيديو: شخص يؤدي الصلاة في البحر.. وأستاذ بالأزهر: باطلة
تاريخ النشر : 2017-07-14
رام الله - دنيا الوطن- محمود مصطفى
تداول بعض نشطاء موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" فيديو لشخص يؤدي الصلاة في البحر.

واستنكر النشطاء، قيام الشخص بأداء الصلاة داخل البحر، لافتين إلى أنه كان ينبغي عليه أداء الصلاة على الشاطئ أفضل.

ومن جانبه، قال الدكتور بكر زكي عوض عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، والعميد السابق لكلية أصول الدين بجامعة الأزهر بالقاهرة، إن أداء الصلاة بهذا الشكل باطلة.

وأضاف في تصريحات صفية يوم الأربعاء، أن أداء الصلاة بهذا الشكل محاولة للشو الإعلامي ولفت الأنظار ونوع من الرياء، متسائلا ما الذي يُجبر شخص على أداء الصلاة في الماء وهو من الممكن أن يؤديها على الشاطئ؟".

وأشار عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إلى أنه يشترط لصحة الصلاة أن يكون موضع السجود على الأرض أو ما في حكمها، وإذا لم يتحقق، فالصلاة باطلة، كما ورد في موقع "مصراوي".

ونوه إلى أنه إذا سجد الشخص على الأرض في باطن الماء، فقد حبس أنفاسه وجعلها تتحكم فيه، مما يجعله يفقد الخشوع والورع في الصلاة. 

 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف