عاجل

  • أبو حمزة: الساعات القادمة ستضيف عنواناً جديداً الى سجل هزائم "نتياهو"

  • أبو حمزة: في جعبة السرايا ما يشفى الصدور

  • أبو حمزة: القرار الأن في يد سرايا القدس والمقاومة الفلسطينية

  • أبو حمزة: لن نسمح بالمطلق باعادة سياسة الإغتيالات

  • أبو حمزة: نحمل العدو المسؤولية الكاملة عن إغتيال أبو العطايا

خلال اجتماع طارئ..الرئيس يطالب بحل اللجنة الإدارية بغزة ويناقش الإعمار والمصالحة

خلال اجتماع طارئ..الرئيس يطالب بحل اللجنة الإدارية بغزة ويناقش الإعمار والمصالحة
اجتماع سابق للرئيس محمود عباس مع الحكومة الفلسطينية
خاص دنيا الوطن - محمد عوض
عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس صباح اليوم الأربعاء، اجتماعاً طارئاً مع الحكومة الفلسطينية في مقر المقاطعة بمدينة رام الله، وذلك لمناقشة ملفات عديدة أهمها أزمات قطاع غزة.

وقال وزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة في تصريح خاص لـ"دنيا الوطن": "إن الاجتماع الطارئ جاء لمناقشة الأوضاع الفلسطينية، وتحديداً ملف الانقسام والعلاج بالخارج والتحويلات الطبية".

وأكد الحساينة، أن الرئيس أبلغهم بأن التحويلات الطبية لم ولن تتوقف عن قطاع غزة، وأن هناك تعليمات لوزير الصحة بمتابعة ملف مرضى غزة طيلة الوقت.

وأوضح أن الرئيس طالب بالضغط على حماس من أجل حل اللجنة الإدارية التي شكلتها حركة حماس لإدارة شؤون قطاع غزة؛ من أجل أن تمارس حكومة التوافق مهامها على أكمل وجه دون مضايقات.

وثمن الحساينة تعليمات الرئيس عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله في الإسراع بعملية إعادة الإعمار والبناء وإعادة الحياة لغزة من جديد.

من ناحيته، أكد الرئيس محمود عباس، على أهمية استمرار العمل من أجل الوصول إلى مصالحة وطنية من خلال حل اللجنة الإدارية التي شكلتها حركة حماس في قطاع غزة، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من أداء مهامها في المحافظات الجنوبية، وإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

وشدد خلال جلسة طارئة لحكومة الوفاق الوطني في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، على "أهمية استمرار الحكومة في جهود إعادة الإعمار في قطاع غزة، رغم التحديات والعراقيل والعقبات التي تضعها حركة حماس أمام عمل الحكومة في غزة، بما في ذلك الادعاءات والأكاذيب التي تحاول تزييف الحقائق عن دور الحكومة منذ تشكيلها في العمل على كل ما من شأنه التخفيف من معاناة أهلنا في قطاع غزة".

وأعرب عباس عن أسفه لحادث السير المُؤلم الذي راح ضحيته سبعة مواطنين، مُتقدماً بالتعازي لعائلات الضحايا، مُؤكداً قيام الحكومة بمراجعة وتحديث قوانين ونظم السير، بما فيها تشديد العقوبات على المُخالفين من أجل ضمان سلامة المواطنين على الطرق.

بدوره، أكد رئيس الوزراء رامي الحمدالله على حرص الحكومة على بذل كافة الجهود للحد من ظاهرة الحوادث المؤسفة التي تودي بحياة المواطنين الأبرياء.

التعليقات