الأخبار
الشرطة: تعديل على دوام معبر الكرامة أيام الجمعة والسبتنادي مليحة يساهم بتنظيم ليلة 27 بمسجد سعود القاسمي بالشارقةمزهر: سنواجه جرائم الاحتلال بالقدس بمزيد من العمليات البطوليةأبو حلبية: القدس ستبقى القضية المركزية للأمتين العربية والإسلاميةأسرار لتقوية الشعر الضعيف ومنعه من التكسر بسهولةمجموعة مجوهرات عزة فهمي الجديدة هي سر أناقتك هذا الصيف150 ألف مصلٍ يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة بالمسجد الأقصى٨ خطوات لبشرة مشرقة ورائعة في العيدأجمل ١٠ صور لمناكير عروس صيف 2017نتيجة لتقليص الكهرباء.. مستوطنات غلاف غزة متخوفة من كارثة بيئيةصيدا يتأهل للمباراه النهائيه ضمن مباريات دورة الشهيد ابراهيم منصورالمطران حنا يستقبل وفدا من ابناء الرعية الارثوذكسية في الزبابدةمصر: السكرتير العام المساعد لمحافظ الاسماعيلية يشهد اختتام مسابقة حفظة القرأننابلس.. التضامن الخيرية تقدم مساعدات مالية لـ600 اسرة من المحتاجينبنزيمة يحدد مصيره في ريال مدريد
2017/6/23
عاجل
مراسلنا: فتح معبر رفح لإدخال الدفعة الثالثة من الوقود المصري

ماذا علق تيسير خالد على زيارة غرينبلات للمنطقة؟

ماذا علق تيسير خالد على زيارة غرينبلات للمنطقة؟

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد

تاريخ النشر : 2017-06-19
رام الله - دنيا الوطن
علق تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مدونة له على مواقع التواصل الاجتماعي على الزيارة التي يقوم بها كل من جارد كوشنير وجيسون غرينبلات إلى كل من تل أبيب ورام الله قائلاً: يصل اليوم المبعوث الخاص للشرق الأوسط جيسون جرينبلات إلى إسرائيل على أن يلحق به مستشار الرئيس الأمريكي وصهره جارد كوشنر يوم الأربعاء المقبل. 

وبين أنهما سوف يعقدان لقاءات منفصلة مع رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو في القدس، والرئيس محمود عباس "أبو مازن" في رام الله، ضمن محاولات ما تسميه إدارة دونالد ترامب إحياء عملية السلام.

وأضاف: إن البيت الأبيض ذكر الجميع مجدداً بأن التوصل إلى سلام تاريخي يحتاج إلى وقت وبأن الإدارة الأميركية الجديدة في طور استطلاع واستكشاف مواقف الأطراف المعنية، وكأن كل الإدارات الأمريكية السابقة كانت تلعب في الوقت الضائع على امتداد سنوات الرعاية الأمريكية لجهود التسوية .

وختم خالد مدونته محذراً بقوله: هذه هي اللعبة نفسها وهي دائماً تبدأ من نقطة الصفر وفي ظلها تمارس حكومات إسرائيل ما تشاء على الأرض من مصادرة لأراضي المواطنين الفلسطينيين وزرعها بالمستوطنات الاستعمارية إلى تهويد وتطهير عرقي في القدس ومناطق الأغوار الفلسطينية وغيرها من مناطق الضفة الغربية مع كل صنوف الممارسات "الإرهابية" وما يرافقها من إعدامات ميدانية على الحواجز العسكرية ومفترقات الطرق في طول الضفة الغربية وعرضها وحصار ظالم وعقوبات جماعية على قطاع غزة، ما يدعو إلى التحذير من السقوط مجدداً في أوهام الرهان على الحصان الخاسر دائماً وأبداً.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف